موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

2040 طالباً من مدارس المبرّات يشاركون في مسابقات مهرجان الربيع السابع

الثلاثاء 14 أيار 2024

افتتحت مدارس المبرَات «مهرجان الربيع السابع للأنشطة»، في مجمع الدوحة التربوي الرعائي – خلدة، بمشاركة 2040 تلميذاً وتلميذة من الحلقات التعليمية في مدارس المبرّات الأكاديمية والمعاهد المهنية كافة، وذلك في حضور المدير العام لجمعية المبرات الخيرية الدكتور محمد باقر فضل الله، مديري المؤسسات التعليمية والمهنية والرعائية والثقافية ومديري الدوائر المركزية.

تضمّن المهرجان 68 مسابقة  توزعت على المواد التالية:  العلوم، الرياضيات، التكنولوجيا، الروبوت والذكاء الاصطناعي، الترجمة، الفنون والمسرح، اللغات العربية والفرنسية والإنكليزية، القصص والقراءة، الرسم ، البيئة، الرياضة، الخدمة المجتمعية، نهج البلاغة، رسالة الحقوق للإمام زين العابدين والقرآن الكريم، وأشرف على تحكيمها 61 لجنة تحكيمية و221 محكّما. 

افتتح المهرجان بالنشيد الوطني اللبناني، ثم ألقى المدير العام  للمبرّات الدكتور محمد باقر فضل الله كلمة جاء فيها: «ننظم مهرجان الربيع، وسط كل هذا الضباب من العدوان على غزة ومآسي الآلاف من أطفالها وتلامذتها الذين حرموا العلم والمدرسة ويعيشون مع آلة القتل الهمجية. وكذلك نعتز بتلامذة الجنوب المشاركين الذين نزحوا من مدارسهم، آملين أن ينصر الله المدافعين عن الأرض والكرامة، ووجودكم اليوم هو دلالة على التزامنا كشف الغيم عن سماء حياتكم وتوفير كل مايلزم كي تكونوا أنتم القوة وأنتم أسباب العلم ونتائجة».

وأشار إلى ان «هذه المشهدية التي تتجسد أمامنا في هذه الساحة تشكّلت بفضل الملامح الرسالية لكل معلم ومربٍ وإداري في زمن تحاول الرقمنة فيه أن تهيمن وأن تلغي عقولنا وأن تجعل من تلامذتنا مجرد جماهير لشاشات الهواتف الذكية وللوسائل التكنولوجية، فيأتي مهرجان اليوم ليؤكد أن البلد لن يتعافى من أزماته إلا باحتضان موارده البشرية كثروة مستقبلية ضامنة إن خسرناها نكون قد خسرنا الكثير».

أضاف: «لازالت جميع مدارس ومعاهد المبرات ومؤسساتها الرعائية ميادين للتفوق في مختلف المجالات، ونخصّ بالذكر مؤسسة الهادي التي شاركت داخل وخارج لبنان كمدرسة احتياجات خاصة، ولا تزال بيادر المدارس مثقلة بالجوائز الذهبية والفضية والبرونزية وكذلك الجوائز المادية والمراكز الأولى، والمجال لا يفي لذكر أسماء التلامذة والفِرق والمدارس، وتتعدد الجامعات والجهات المنظمة لهذه المباريات من الجامعات: الأميركية واللبنانية والمعارف وفينيسيا واليسوعية وجامعة العلوم والآداب اللبنانية، ووزارتي التربية والشباب والرياضة ومؤسسة الفكر العربي ودولة الإمارات والجامعة العربية وجميعات وهيئات منظمة ومؤسسات تربوية، وآخرها مسابقة الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث التي شاركت فيها مدارس المبرّات إلى جانب 90 مدرسة من لبنان».

وخاطب الطلاب قائلاً: «أنتم بناة الوطن وانتم أمله، جميعكم فائزون اليوم، وجميعكم رابحون فأنتم أهل لهذه المباراة كما الكثيرون ممن لم يشاركوا فيها، وعلى قدر المسؤولية ستحققون طموح إداراتكم بكم إن شاء الله،  وطموح أهاليكم الذين نعتز بهم ويعتزون بكم أنتم قرة أعينهم فكونوا على مستوى آمالهم بكم».