موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

وزارة التربية تطلق مبادرة اليونسكو لمرونة التعليم في المناطق الحدودية

الجمعة 16 شباط 2024

باشرت وزارة التربية والتعليم العالي بالتعاون مع المركز التربوي للبحوث والإنماء وبدعم من منظمة اليونسكو عبر مكتبها الإقليمي في بيروت، بالشراكة مع منظمة اليونيسف وصندوق التعليم لا ينتظر ECW، بإطلاق مبادرة اليونسكو لمرونة التعليم، من ضمن خطة التعليم في حالات الطوارىء، وذلك في ظل الأوضاع الأمنية الحاليّة في المناطق الحدودية، نتيجة الإعتداءات الاسرائيليّة على البلدات اللبنانية، حيث اضطر عدد من الثانويات والمدارس الرسميّة والمعاهد الفنية في محافظتي الجنوب والنبطيّة إلى الإغلاق قسرًا ونزوح الأهالي والتلامذة والمعلمين إلى مناطق أكثر أمانًا .
ومن أهدافها تدريب المعلّمين من أجل تمكينهم من التعليم من بعد وذلك من خلال تزويدهم بالمعارف والمهارات الأساسيّة التي تمكّنهم من إستخدام فعّال لمنصّة MS teams في التواصل المتزامن وغير المتزامن مع المتعلّمين، وباستراتيجيات تعليم من بعد، والتي تسهم في تعزيز الاستقلاليّة والتعلّم الذاتي لدى المتعلّمين وبموارد رقميّة (كالكتاب الالكتروني e-books ومكتبة Mawaridy الرقميّة) التي تساعدهم في إعداد تقويمات تشخيصية وتكوينية وبناء أنشطة تفاعليّة يمكن استثمارها خلال التعليم من بعد.
واستنادًا إلى هذه الخطة التي تأتي في إطار الإستجابة للأوضاع الطارئة، باشر مدربو مكتب الإعداد والتدريب في المركز التربوي للبحوث والانماء بدعم من منظمة الUNESCO عمليات التدريب، وتميزت اللقاءات بالتفاعل الكبير بين المدربين والمشاركين وقد فاقت نسبة الحضور 85% في اليوم الأول وذلك على الرغم من كل التحديات والأوضاع الراهنة.
ومن المتوقع أن تنعكس نتائج التدريب إيجابًا على رفع مستوى إيصال التعليم إلى المتعلمين، وتعزيز الإفادة من الموارد الرقمية المتاحة، عبر استخدام أجهزة الكمبيوتر اللوحي التي تم توزيعها على المتعلمين في المناطق الجنوبية الحدودية والتي تشهد نزوحًا للأهالي والتلامذة والمعلمين نحو مناطق أخرى .
وقد تسلم وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي تقارير من المركز التربوي للبحوث والإنماء حول إلتزام المعلمين بالتدريب بصورة شبه كاملة، وأشاد الوزير بمبادرة اليونسكو لمرونة التعليم، موجهًا الشكر إلى القائمين على تنفيذها بتعاون وثيق ومثمر بين المديرية العامة للتربية والمركز التربوي ومكتب اليونسكو الإقليمي، بالشراكة مع اليونيسف وصندوق التعليم لا ينتظر، لأن الهدف الأساسي هو العناية بالتلامذة في الأوضاع الطارئة وعدم خسارتهم فرصة التعليم، مهما كانت قساوة الظروف وخطورتها .