موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

هل تبحث عن عملٍ؟... هذه النصائح لك!

السبت 27 كانون الثاني 2024

يعدُّ البحث عن عمل وظيفة في حدّ ذاتها، فبغض النظر إذا كنت خريجًا جديدًا أو لديك خبرة واسعة على مدار السنوات، تبقى عملية البحث عن عمل من أصعب المهمّات التي يسعى إليها الإنسان، فكلما حظيت على وظيفة تناسب أفكارك وطموحاتك وشغفك كلّما كان التأثير الإيجابي أكبر على صحتك، ودخلت في مرحلة الشعور بالرضا الذي يحبّذك على العمل أكثر.

«إن عدم الحصول على عمل يمكن أن يكون محبطًا ويجعلنا نشعر بالفشل»، هذا ما قاله الكاتب خوان أرماندو كوربين، في تقرير نشرته مجلة بسيكولخيا إي منتي الإسبانية عن أهمية الحصول على عمل، لذلك، جمعنا بعض النصائح التي تساعدك في البحث عن عمل بذكاء أكبر وجهد أقلّ ، ومن أهمّها:

إعداد سيرة ذاتية مميزة:

قبل أن تباشر بالبحث عن عمل مناسب لك، عليك كتابة سيرة ذاتية قويّة تذكر فيها المؤهلات العلمية والأكاديمية والمهارات التي اكتسبتها في الأعمال السابقة، وإذا كنت خريج جديد عليك التسجيل في ورش عمل ودورات تدريبية حتى يتسنى لك إعداد سيرة ذاتية تؤهلك لكسب العمل الذي تسعى إليه، وقبل أن تكتب السيرة الذاتية يجب أن تسأل نفسك: لماذا أنا؟ إذا اكتشفت أنّك لديك مؤهلات تميزك عن غيرك، هذا يعني أنّك الشخص المناسب في المكان المناسب مع العلم أنّك يجب أن تكون صادقًا في كل معلومة تذكرها حتى لا تقع في مشاكل أنت في غنى عنها.

التعرّف على نفسك:

لا تستهن بهذه الخطوة أبدًا، هي خطوة مهمّة جدًّا، والسؤال الأهم الذي يجب أن تطرحه على نفسك هو: ماذا تريد بالضبط؟ فأوّل ما عليك فعله هو التفكير في نفسك والأشياء التي تريدها، ومعرفة نقاط القوة لديك إلى جانب نقاط ضعفك، وبالتالي تستطيع من خلالها التعرّف على نقاط القوّة التي تساعدك على إبراز قوّتك في مجال معيّن والتي تميّزك عن الباقي، والتكلم عنها بكل ثقة، أمّا بالنسبة لنقاط ضعفك فيجب أن تعمل على تحسينها لتطوير السيرة الذاتية لديك واجتياز مقابلة العمل بنجاح.

مواقع التواصل الإجتماعي:

لا يمكنك تخيّل حجم التأثير لمواقع التواصل الاجتماعي بشأن حصولك على فرص عمل واسعة، فالعالم الرقمي ساعد وبشكل كبير على التفاعل بين الناس في وقتٍ قصير جدًّا، مثلاً: LINKED IN  هو واحد من أهم التطبيقات التي تساعدك في الحصول على الأمور المهمّة في حياتك العملية، ويبقيك على اطلاع دائم بأحدث أخبار مجالك، وبذلك تكون قد خطيت خطوة مهمّة للعثور على وظيفة أحلامك.

مقابلة العمل:

المسؤول الوحيد عن القبول في الوظيفة أو الرفض هو أنت، فالصورة التي تقدّمها عن نفسك خلال المقابلة هي التي تحدّد ما إذا كنت مناسبًا للوظيفة أم لا، لذا عليك أن لا تستهر بالموضوع وتأخذه على محمل الجدّ، فبالنسبة للملابس يجب أن تكون هادئة وراقية بعيدة كل البعد عن الملابس العملية التي ترتديها يوميًا، إذ أنّ النظرة الأولى لمسؤول العمل تقع على مظهرك قبل أن تتكلم، لذا إحرص على أن تكون أنيقًا ذو مظهر حسن، أمّا بالنسبة لمسألة الوقت فهي مسألة حساسة جدًّا بالنسبة للمسؤول، فعلى قدر إحترامك للوقت على قدر تمتعك بالمسؤولية التي تؤهلك لكسب وظيفة أحلامك، بالإضافة إلى ذلك، عليك الإطلاع على عمل المؤسسة وهويّتها قبل الذهاب إلى المقابلة، لأنّ المسؤول قد يفاجئك ويسألك عن تاريخ تأسيس المؤسسة مثلًا.