موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

مدرسة حسن حلال الرسمية المتوسطة في حبوش خرجت طلابها

الأربعاء 5 حزيران 2024

احتفلت  مدرسة حسن حلال الرسمية المتوسطة في حبوش – النبطية بتكريم طلابها المتخرجين بعنوان «بالقلم نقاوم» برعاية رئيس بلدية حبوش الدكتور علي نعمة وحضوره.

كذلك حضر رئيس المنطقة التربوية في محافظة النبطية اكرم ابو شقرا ممثلا بالاستاذ علي قدوح، رئيس قسم الاقتصاد في الجامعة اللبنانية الدكتور حسين طرابلسي، مديرة دار المعلمين والمعلمات في النبطية زينات عيد،  رئيس وحدة الانشطة الرياضية والكشفية في النبطية عبدالله عساف،  مديرة مدرسة حسن حلال الرسمية فاديا مكي،  رئيس مركز الشباب في الصليب الاحمر اللبناني في النبطية هادي طرابلسي وشخصيات واهالي الطلاب.

بعد النشيد الوطني ودخول موكب الطلاب وترحيب من المربية آمنة نور الدين، قدم طلاب لوحات فنية وفولكلورية، وألقت الطالبتان نور بدران ونور عباس كلمتين باسم الطلاب المكرمين.

مكي

كانت كلمة لمديرة المدرسة فاديا مكي قالت فيها : «ها نحن اليوم نلتقي مجدّدًا في نهاية عامنا الدّراسي المليء بالتحدّيات لكنّ لقاءنا اليوم مختلف ، فهو لا يشبه لقاء الأمس أبدًا ، اليوم نجتمع وفي القلوب غصّة وفي العيون عبرة، ها نحن اليوم وإياكم نطوي عامنا هذا تحت أصوات المدافع وهدير الطائرات ومن هنا وقع اختيارنا على تسمية احتفالنا هذا تحت عنوان بالقلم نقاوم، فمن هذا العنوان يبدأ الكلام».

وقالت: «نشهد غطرسة للعدو ووحشيّة لا تميّز بين البشر و الحجر تاركة وراءها أثقالًا من المشكلات التي تعكس المأزق الحقيقي في سير العمليّة التربويّة وبالتّالي الحاجة الملّحّة لأبسط مقوّمات الصمود للاستمرار في تحصيل العلم وعلو شأنه فكان هذا الصّرح التربوي خير شاهد على الصّمود وثبات معلمينا وتلاميذتنا أمام عدو  مستبد يريد فرض قيود تجرّنا إلى محيط الجهل والخمول لكنّنا لم نرضخ لتأثير الحرب لأننا على يقين أن من يستشهد دفاعًا عن وطنه لا يكون هدفه الموت إنّما هدفه الحياة». 

ختمت : «لأنّنا شعب يرفض ثقافة الموت والدّمار نؤمن بأنّ مدارسنا التعليميّة ستقاوم وتنتصر وتزهر  وقد دفع الطاقم التعليمي ثمن صموده باستشهاد زملاء  لنا  ولن ننسى طلاب مدرسة شوكين الأبطال  لكن على الرّغم من ذلك فإنّ مدارسنا ستقاوم وتنتصر وتزدهر جاعلة هذه الصروح ميادين للكلم الطيب والعمل الصالح». 

نعمة 

ثم كانت كلمة لنعمة أثنى فيها على جهود الادارة والهيئتين التعليمية والادارية في المدرسة «لبلوغ نهاية عام حافلة بالتفوق والنجاح»، واثنى على «اداء الطلاب على ما بذلوه من جهود لتحصيل علومهم رغم الظروف الصعبة لرسم مستقبل افضل». 

ختامًا، وزعت الشهادات والدروع.