موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

متعاقدو اللبنانية لوزير التربية: لا امكانية للاستمرار في حال لم يقر ملف التفرغ

الخميس 18 كانون الثاني 2024

أبلغت اللجنة الرسمية للاساتذة المتعاقدين بالساعة في الجامعة اللبنانية، وزير التربية والتعليم العالي القاضي عباس الحلبي، أنه لا امكانية للاستمرار بالتعليم في الجامعة اللبنانية في حال لم يقر ملف التفرغ في اقرب وقت.

وكان وزير التربية، اجتمع باللجنة الرسمية للاساتذة المتعاقدين بالساعة في الجامعة اللبنانية بعد ظهر أمس 17/1/2024، في مكتبه بالوزارة بحضور مستشار الوزير  لشؤون التعليم العالي الدكتور نادر حديفة، واصدرت اللجنة البيان الآتي :

1-عرض اعضاء اللجنة لمعاناة الاستاذ الجامعي في الجامعة اللبنانية، على كافة الصعد وبخاصة، اجر الساعة، الانتاجية، بدل النقل، المشاهرة، الطبابة، تأخر تقاضي البدلات.

2- تم التركيز على الموضوع الاساسي للقاء وهو ملف التفرغ، وتم عرض الملف بسياقه التاريخي منذ العام 2014 وحتى هذا التاريخ، وأكدت اللجنة ان التأخر في اقرار الملف سيزيده تعقيداً حيث بدأ في العام 2017 ب 570 مرشح للتفرغ ووصل اليوم الى ما يقارب 1700 مرشح.

3-اكدت اللجنة انه لا توجد اي امكانية للاستمرار بالتعليم في الجامعة اللبنانية في حال لم يقر ملف التفرغ في اقرب وقت بالتوازي مع دفع كافة التقديمات المذكورة بالبند الاول من هذا البيان.

4-اهابت اللجنة بمعالي وزير  التربية والتعليم العالي بإنصاف  الاساتذة المتعاقدين سيما وانهم اليوم باتوا يدفعون من جيبهم الخاص ولحمهم الحي ورزق اولادهم للتعليم في الجامعة اللبنانية.

5-عرضت اللجنة لبعض المقارنات البسيطة مع الزملاء في القطاع التعليمي او القطاع العام لناحية التفاوت الكبير في البدلات والاتعاب، حيث تعتبر بدلات الاستاذ في الجامعة اللبنانية الادنى على صعيد التعليم الجامعي في لبنان وحتى التعليم ما قبل الجامعي.

6-اجاب معالي الوزير انه أخذ بعين الاعتبار كافة طلبات الأساتذة المتعاقدين وسيعمل بكل جهد لتذليل العقبات امام ملف التفرغ، وسيرفع الملف الى مجلس الوزراء في اقرب وقت ممكن.

7-ابدى معالي الوزير كل الحرص على رفع ملف قابل للاقرار في مجلس الوزراء وذلك عبر تذليل كافة العقبات التي ما زالت موجودة والتي تحول دون اقرار الملف.

8-شكرت اللجنة معالي الوزير وفريقه في الوزارة على حسن الاستقبال والشرح الوافي لوضع الملف، واكد المجتمعون على استمرار التنسيق بين الوزير وفريقه واللجنة الرسمية للاساتذة المتعاقدين بالساعة في الجامعة اللبنانية.