موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

ما هو الإحساس الداخلي الغامض الذي يقود عواطفك؟

الخميس 28 آذار 2024

في بعض الأحيان تتفاعل أجسادنا مع العالم من حولنا قبل أن ندرك ذلك، فكيف تؤثر الإشارات الداخلية مثل تسارع القلب أو التنفس العميق على أفكارنا؟

كان اليوم التاسع والعشرين من رحلة شاقة بالقارب بطول 600 ميل (966 كيلومترا) عبر المنطقة شبه القطبية الكندية، عندما تعرض أليكس مسنجر، البالغ من العمر 17 عاما، لهجوم وحشي من دب.

ترك مسنجر مخيمه بمفرده في ذلك اليوم من عام 2005 لتسلق قمة قريبة. وفي طريقه، كانت أفكاره تتنقل بين الأشياء اليومية، مثل كتاب قراءته في المدرسة الثانوية، وزن حقيبة الكاميرا التي كان يحملها، الزهور الصغيرة الزاهية تحت قدميه. ولكن بينما كان مسنجر يحلم في أحلام اليقظة، كان الدب يتحرك بخطوات بطيئة دون أن يراه أحد على الجانب الآخر من التلال.

وعندما تقاربت مساراتهم أخيرا، كان رد فعل جسد مسنجر وعقله. يقول: «لقد رأيت للتو هذه الكتلة البنية تلوح في الأفق». «لم أكن متأكدا من السبب، لكن التوتر كان يسري في جسدي. تسارعت أنفاسي، واتسعت عيناي، وتضاعف نبضي على الفور، واتسع مجاري التنفسي».

والآن، بعد مرور ما يقرب من 20 عاما، وبعد الكتابة عن تجربته في مذكراته «اليوم التاسع والعشرون»- لا يزال بإمكان مسنجر أن يتذكر المدة التي استغرقها عقله الواعي حتى يتمكن من اللحاق بالإشارات التي كان جسده يرسلها له. وقال «كان هناك رد فعل لا واعي». وبعد ذلك، كان هناك رد فعلي الفكري والعاطفي.

في البداية، اعتقد أن «الكتلة البنية» كانت ثورا. وعندما أصبح الشكل أكثر وضوحا، أدرك أن جسده قد أعد نفسه بالفعل للتعامل مع تهديد أكثر خطورة بكثير: حيوان مفترس يبلغ وزنه 600 رطل (272 كيلو غراما). اندفع الدب نحوه مباشرة وطرحه على الأرض بضربة شديدة على رأسه. وأغلق فكيه حول فخذه- مما تسبب في فقدان مسنجر الوعي، قبل أن يتركه معتقدا أنه مات.

تجربة مسنجر ليست مجرد قصة شخص بقي على قيد الحياة بمعجزة. كما أنها تقدم نظرة ثاقبة لحسنا الداخلي الذي غالبا ما يتم تجاهله: الإدراك الداخلي. في حين أننا على دراية إلى حد كبير بالحواس الخمس التي تواجه الخارج أو «الاستقبال الخارجي»، متمثلا في البصر والشم والسمع والذوق واللمس، فإن الادراك الداخلي هو قدرتنا على إدراك وتفسير الإشارات القادمة من داخل أجسامنا. وهو لا يساعد فقط في الحفاظ على أجسامنا في حالة «استقرار»، أو نظام عمل متوازن (من خلال تنظيم ضغط الدم ومستويات الجلوكوز بشكل غير مرئي أو تشجيعنا بشكل علني على تناول الطعام أو الشراب، على سبيل المثال)، ولكن يمكن أن يكون له أيضا تأثير عميق على أجسامنا.

وكتب جيمس في مقالته عام 1884 بعنوان (ما هي العاطفة؟): «إننا نشعر بالأسف لأننا نبكي، والغضب لأننا نضرب، والخوف لأننا نرتعش، وليس العكس، فلا نبكي أو نضرب أو نرتعش لأننا نشعر بالأسف أو الغضب أو الخوف».

ما أصبح يعرف باسم نظرية جيمس لانج (كان كارل لانج طبيبا يعمل بشكل مستقل على أفكار مماثلة) نوقشت وتطورت منذ ذلك الحين، لتصبح جزءا من «نظريات التقييم»، التي تناقش كيفية تشكيل الإشارات الفسيولوجية لمشاعرنا. ففي نهاية المطاف، لو كان قلب مسنجر قد بدأ يتسارع في قطار الملاهي أو خلال الموعد الأول، وليس في مواجهة مع دب في برية نائية، فربما كان قد «قيّم» إشاراته الجسدية بشكل مختلف وشعر بالإثارة بدلا من الرعب.

وضع جيمس الأساس المبكر لكيفية تفكيرنا في العلاقة المتشابكة بين الدماغ والجسم. في الواقع، وفقا لأنطونيو داماسيو، أستاذ علم النفس والفلسفة وعلم الأعصاب بجامعة جنوب كاليفورنيا: «إن أفكارنا ومشاعرنا وعواطفنا لا تتأثر بأجسادنا فحسب، بل لا يمكن تصورها بدونها. كل نشاطنا العقلي هو نتيجة لتفاعلات الجسم/الدماغ».

في كتابنا الأخير، (هل تفكر بوضوح؟)، استكشفنا العديد من العوامل التي تؤثر على طريقة تفكيرنا وتتلاعب بها، بدءا من علم الوراثة والعادات والاستدلال إلى التكنولوجيا والوقت والبكتيريا الموجودة في أمعائنا. وقد أثبت هذا الحس الداخلي الغامض، وهو موضوع مجال بحثي سريع النمو، أنه أحد أكثر الأمور إثارة للاهتمام.

وتقول جينيفر ميرفي، التي تبحث في الاعتراض الداخلي وكيفية تأثيره على الإدراك والصحة العقلية في جامعة رويال هولواي في لندن: «الاعتراض الداخلي هو معالجة الإشارات الجسدية التي تأتي من الداخل». «لذلك قد تكون هذه أشياء مثل الشعور بنبض قلبك، وتنفسك، ومعرفة متى تحتاج للذهاب إلى دورة المياه أو عندما تكون مريضا. والجوع والامتلاء أمثلة أخرى».

يظل التعريف المحكم للاعتراض الداخلي موضوعا للنقاش، لكن التركيز ينصب على الإشارات الداخلية. يقول مورفي: «يمكننا قياس ما إذا كنا نعاني من ضيق التنفس من خلال صوت أنفاسنا». «لكن هذا طريق خارجي، وليس طريقا داخليا لإدراك ذلك». ويصف صاحب خالصة، الباحث الرائد في مجال الاعتراض الداخلي في معهد لوريت لأبحاث الدماغ في تولسا، أوكلاهوما، نفسه بأنه مستكشف «الفضاء الداخلي» للإنسان.

بعض هذه الإشارات الجسدية، التي تنتقل من أعضائنا وأجزاء الجسم الأخرى إلى أدمغتنا عبر شبكة معقدة من الاتصالات، بما في ذلك الأعصاب الشوكية والقحفية والمواد الكيميائية في مجرى الدم، تكون خفية للغاية بحيث لا يمكن لعقولنا الواعية أن تدركها. والبعض الآخر، مثل تسارع ضربات القلب، أو القلق، أو الجوع، يمكن لها إدراكها. نحن جميعا حساسون لهذه الإشارات الداخلية بدرجات متفاوتة، ويمكننا جميعا تفسيرها والاستجابة لها بشكل مختلف، اعتمادا على هويتنا وما نفعله. في الواقع، قد تكون الاضطرابات في حساسيتنا وإدراكنا للإشارات الجسدية وراء مجموعة من الحالات بدءا من القلق والاكتئاب وحتى فقدان الشهية العصبي.

ويعد هذا علما رائدا، ولا تزال العديد من الآليات الكامنة وراء الاعتراض غامضة ويصعب اختبارها. لكن باحثين مثل مورفي، وخالصة، وسارة جارفينكل، أستاذ علم الأعصاب الإدراكي في يونيفرستي كوليدج لندن، وأنيل سيث، أستاذ علم الأعصاب الإدراكي والحسابي في جامعة ساسكس، وهوجو كريتشلي، وهو أيضا في ساسكس، بدأوا في كشف النقاب تدريجيا. ويمكن أن يكون للنتائج عواقب عميقة على كيفية فهمنا لعقولنا.

يقول خالصة: «لا نعرف شيئا تقريبا عما يحدث في قاع المحيط. ولكننا نعلم أن ما يحدث في قاع المحيط يلعب دورا في مناخنا. والأمر نفسه بالنسبة للاعتراض الداخلي. فنحن لا نعرف سوى القليل جدا عما يحدث داخل أجسادنا فيما يتعلق بما نشعر به، ومع ذلك فإننا نعلم أنه مهم. ولا يمكن تجاهله».

إذا كيف يمكن أن ينطبق الاعتراض على حياتنا اليومية؟

قم بقياس نبضات قلبك، وهي على الأرجح إحدى الإشارات الجسدية التي تكون على دراية بها في أغلب الأحيان. ومن المعلوم على نطاق واسع أن القلق يمكن أن يتسبب في تسارع ضربات القلب. ولكن ماذا لو، كما يقترح جيمس والعديد من الآخرين منذ ذلك الحين، حدثت العملية أيضا في الاتجاه المعاكس، ويمكن أن تؤدي زيادة معدل ضربات القلب إلى إثارة القلق وجعلنا نشعر بالخوف أيضا؟ وإذا كان الأمر كذلك، فإن درجة «اعتراضنا» وقدرتنا على إدراك نبضات قلوبنا، وكيف نفسر تلك الإشارات ونستجيب لها، قد يكون لها آثار كبيرة على صحتنا وصحتنا العقلية.

لكن إثبات مثل هذا الشيء علميا أمر صعب للغاية. ويقول سيث: «لقد شعرت بالقلق منذ فترة طويلة من صعوبة أبحاث الاعتراض الداخلي بسبب صعوبة القياس الدقيق ومعالجة المتغيرات الفسيولوجية و/أو إشارات الاعتراض الداخلي».

ولكن على الرغم من ذلك، يشهد هذا المجال البحثي تقدما. وكشف غارفينكل بالفعل أن استجابتنا لمحفزات الخوف يمكن أن تتغير عبر نبضة قلب واحدة. وعُرض على المشاركين في الدراسة وجوه خائفة ومحايدة عندما كانت قلوبهم في حالة انقباض (كانت العضلات تنقبض) وانبساط (كانت العضلات مسترخية). وأظهرت النتائج أن المشاركين تعرفوا بسهولة أكبر على الوجوه الخائفة، ووجدوها أكثر حدة، عندما كانت قلوبهم في حالة انقباض. وكانت اللوزة الدماغية لديهم، وهي منطقة دماغية بدائية مرتبطة بالاستجابة للخوف، أكثر نشاطا أيضا. ومن ثم يستجيب الدماغ للقلب.

لكن دراسة نشرها عام 2023 فريق من الباحثين في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا خلصت إلى أبعد من ذلك. اختبرت الدراسة ما إذا كانت زيادة معدل ضربات القلب يمكن أن تؤدي إلى استجابات القلق والخوف. استخدم الباحثون جهاز تنظيم ضربات القلب غير الجراحي (تقنية تستخدم الضوء للتلاعب بالخلايا) لزيادة نبضات القلب بدقة في الفئران. ثم قاموا بمراقبة الفئران لمعرفة مدى استعدادهم لاستكشاف المتاهة والبحث عن الماء.

وكانت النتائج مقنعة. عندما ارتفعت معدلات ضربات القلب، أصبحت الفئران أكثر قلقا، وكانت أقل احتمالية لاستكشاف الأجزاء المكشوفة من المتاهة، واختارت البقاء في المناطق المحمية. ولكن من الأهمية بمكان أن هذا التأثير لم يحدث إلا في «سياقات محفوفة بالمخاطر» (على سبيل المثال، عندما كان هناك تهديد بحدوث صدمة خفيفة). كما مكّنت صور الأشعة الكاملة لأدمغة الفئران الباحثين من تحديد العديد من مناطق الدماغ المرتبطة بهذا السلوك بدقة، بما في ذلك القشرة الجزيرية، وقشرة الفص الجبهي، وجذع الدماغ.

ويحذر سيث: «بالطبع، هذه دراسة أجريت على الفئران وليس البشر، لذا فإن ملاحظة السلوك الشبيه بالقلق لا تعني بالضرورة أن الفئران كانت تعاني في الواقع من نسخة الفئران من القلق». «لكن النتيجة المحددة، وهي أن معدل ضربات القلب ينتج سلوكا يشبه القلق فقط في البيئات المحفوفة بالمخاطر، وهو بالضبط ما يمكن التنبؤ به من خلال نظرية التقييم الكلاسيكية، التي أمدّت جيمس/ لانج بفكرة أن إدراك علم وظائف الأعضاء في السياق مهم للعاطفة».

بمعنى آخر، تشير الدراسة إلى أن «تقييمنا» أو تفسيرنا للإشارات الجسدية قد يلعب دوا رئيسيا في كيفية تأثيرها على عواطفنا.

وهو ما يعيدنا إلى أهمية الإشارات الجسدية، وكيف نتصورها ونستجيب لها، في حالتنا النفسية وصحتنا العقلية، وصنع القرار. ويعد التحديد الدقيق لمدى قدرة الأشخاص على الاعتراض أحد أكبر العقبات التي تواجه هذا المجال. يقول مورفي: «من أول الأشياء التي تواجهها في عملية الاعتراض هو مدى تعقيد اختبار ما يحدث بالضبط».

ويمكن أن تأتي هذه الإشارات من جميع أنحاء الجسم، من أحشاءنا إلى رئتينا. لكن يتم قياس القدرة على الاعتراض عادة من خلال مطالبة المشاركين بإحصاء نبضات قلوبهم ثم مقارنة نتائجهم المبلغ عنها بمقياس موضوعي. ولكن هناك العديد من المشاكل في هذه الطريقة، من بينها أن حوالي 40 في المئة من الأشخاص غير قادرين على إدراك نبضات قلوبهم بشكل واعي.

وعلى الرغم من ذلك، خلصت دراسة مثيرة للاهتمام أجراها جارفينكل وآخرون أن متداولي صناديق التحوط في مدينة لندن الذين يمكنهم إدراك نبضات قلوبهم بشكل أكثر دقة كانوا أكثر عرضة لاتخاذ قرارات مربحة والاستمتاع بمسيرة مهنية أطول، على الرغم من أنه من المهم ملاحظة أن الدراسة لم تظهر علاقة سببية.

وفي الوقت نفسه، فإن الأفراد الذين يكافحون من أجل إدراك مشاعرهم الجسدية يجدون صعوبة أكبر في التعبير عن مشاعرهم وتنظيمها. ويقول مورفي، الذي أجرى مراجعة حديثة للأدلة: «لدينا نظريات جيدة حقا، ولدينا أيضا سبب وجيه حقا لتوقع احتمال حدوث اضطراب في الاعتراض الداخلي عبر مجموعة متنوعة من حالات الصحة البدنية والعقلية». وتشمل هذه الحالات الاكتئاب والقلق والسمنة وفقدان الشهية العصبي والتوحد.

وتوجد بالطبع، اختلافات كبيرة في مدى قدرة الأفراد على الاعتراض. في إحدى المراجعات واسعة النطاق، على سبيل المثال، خلص مورفي إلى أن هناك اختلافات في كيفية إدراك الرجال والنساء للإشارات الجسدية، حيث وجد أن النساء أقل دقة بكثير في إدراك نبضات قلبهن في المهام من الرجال. وفي حين أن أسباب ذلك غير واضحة ، ويمكن أن تشمل عوامل وراثية وهرمونية وبيئية، فإن النتائج يمكن أن توفر أدلة حول سبب كون النساء أكثر عرضة من الرجال للمعاناة من الاكتئاب وغيرها من مشاكل الصحة العقلية الشائعة. و سوف يقوم ميرفي الآن بالبحث في كيفية اختلاف الإدراك والصحة العقلية عبر الدورة الشهرية.

وتقوم أبحاث الاعتراض أيضا بإبلاغ العلاجات المحتملة الجديدة لمجموعة من الحالات. على سبيل المثال، طور خالصة كبسولة تهتز يمكن ابتلاعها، مما يسمح للباحثين بتحديد مدى حساسية الأشخاص لأحاسيس الأمعاء وكيفية تفسيرهم لها. وهذا يمكن أن يساعد العلماء على فهم وعلاج المصابين بفقدان الشهية العصبي، على سبيل المثال، الذين يبدو أنهم يعانون من اضطرابات في إدراكهم للإشارات الجسدية، وغالبا ما يبلغون عن شعورهم بالانتفاخ أو الشبع قبل الأوان بعد تناول كميات صغيرة فقط.

وفي الوقت نفسه، قام جارفينكل وكريتشلي بتطبيق تقنيات الاعتراض على علاج القلق لدى البالغين المصابين بالتوحد. ويعاني الأشخاص المصابون بالتوحد من القلق أكثر من عامة الناس وقد يكونون أقل دقة في إدراك وتفسير الإشارات الجسدية وأقل قدرة على فهم العواطف. وفي تجربة عشوائية محكومة، تلقى البالغون المصابون بالتوحد إما علاجا ضابطا أو علاجا جديدا يتضمن مهام الكشف عن نبضات القلب الداخلية الاستقبالية، وردود الفعل على أدائهم وتمارين لزيادة نبضات قلوبهم بشكل معتدل. وبعد التجربة، أفاد الأشخاص الذين خضعوا للعلاج، بانخفاض ملحوظ في القلق مقارنة بالمجموعة الضابطة. ويبدو أن العلاج مكّن المشاركين من التنبؤ وتفسير إشاراتهم الجسدية بشكل أكثر دقة، مثل تسارع معدل ضربات القلب، مما ساعدهم بدوره على تنظيم قلقهم.

ومن اللافت للنظر أن هذا الإحساس الداخلي قد يكون أيضا وراء إحساسنا بالذات. وكما أوضح سيث، فإن إحساسنا الأساسي بذاتنا هو «أن نكون جسدا». ولكن ما الذي يدفع هذا؟ غالبا ما نتصور «أنفسنا» كقبطان سفينة، أو، على حد تعبير سيث، «شخص مصغر داخل الجمجمة يقوم بالإدراك، ثم يقرر ما يجب فعله بعد ذلك».

ويعتقد سيث أن هذه هي الطريقة الخاطئة للنظر إلى الأمر. ويرى بأن ما نختبره كـ «ذات» هو أكثر من مجرد عملية، فهو مزيج من تنبؤات الدماغ وتصوراته للإشارات القادمة من العالم الخارجي، وربما الأهم من ذلك، من أجسادنا.

وفي نهاية المطاف، الهدف الأول للدماغ هو إبقاء الجسم، وبالتالي نفسه، على قيد الحياة. ولكن في حين أنه يجب عليه أن يبذل قصارى جهده لرسم خريطة محيطه الخارجي وإدارته، لتجنب أن يأكله الدب، على سبيل المثال، والحفاظ على ظروف مواتية في الجسم، لتجنب ارتفاع مستويات الجلوكوز بشكل كبير أو انخفاض ضغط الدم بشكل كبير، لا يمكنه الوصول مباشرة إلى هاتين البيئتين.

ويقوم الدماغ بإنشاء نموذج للجسم يعتمد على مجموعة كاملة من المعاملات الضرورية للبقاء على قيد الحياة. ثم تقوم باستمرار بالتنبؤات، والتي تختبر الأخطاء وتصححها مقابل المدخلات الحسية التي تتلقاها، مما يسمح لها بضبط النظام. ويعتقد سيث أن العواطف تنبثق من عملية «الاستدلال الداخلي» كوسيلة لإبقاء الجسم في الصورة التي ينبغي له أن يكون عليها ليبقى على قيد الحياة.

إذن كيف يمكن لهذه النظرية الرائدة أن تلعب دورها في سيناريو مثل الذي وجد مسنجر نفسه فيه؟ وكما يشرح سيث في كتابه (أن تكون أنت): «إن تجربة الخوف التي أشعر بها عندما يقترب الدب هي إدراك موجه نحو التحكم في جسدي، وبشكل أكثر تحديدا «جسدي في وجود دب يقترب»، والذي يبدأ في تدريب الأفعال التي من الأفضل التنبؤ بها للحفاظ على المتغيرات الأساسية حيث يجب أن تكون، والأهم من ذلك، يمكن أن تكون هذه الإجراءات عبارة عن حركات خارجية للجسم، مثل الجري- و«إجراءات متداخلة» داخلية مثل رفع معدل ضربات القلب وتوسيع الأوعية الدموية.

ولكن سواء كنا في سعينا لاكتشاف المصدر المراوغ للوعي، أو فهم عواطفنا بشكل أفضل، أو تخفيف قلقنا، فيمكننا جميعا الاستفادة من كوننا أكثر انسجاما مع ما تخبرنا به أجسادنا. وبالنسبة لسيث، المكان الجيد للبدء هو التأمل. «أحد الأشياء التي تفعلها عندما تتعلم التأمل هو الانتباه إلى جسدك، إلى ما يحدث في جسدك، وليس مجرد التفكير».

ويحذر سيث: «من المحتمل أن تصبح حساسا بشكل مفرط تجاه كل شيء صغير يحدث في جسمك، وأتصور أن ذلك قد يؤدي إلى نوع من القلق أيضا».

وعندما يتعلق الأمر بفهم الاعتراض الداخلي، لا تزال هناك الكثير من الألغاز. ولكن بينما يتعمق العلم أكثر من أي وقت مضى، راقب هذا الفضاء الداخلي.

 

 

 

 

 

المصدر BBC Arabic