موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

مؤتمرٌ في جامعة البلمند عن الإعلام المعاصر بحضور وزير الإعلام

الإثنين 4 آذار 2024

نظّمت شركة Media Bureau في جامعة البلمند مؤتمرا بعنوان «الإعلام المعاصر: متطلبات وتحديات وآفاق مستقبلية»، برعاية وزارة الإعلام وبالتعاون مع اللجنة الوطنية للأونيسكو في لبنان.

شارك في المؤتمر نخبة من الإعلاميين والصحافيين والخبراء في مجال التقنيات الرقمية والذكاء الاصطناعي، وكوكبة من الأكاديميين المتخصصين في الصحافة والإعلام ضمن جلسات حوارية، تناولت عدة محاور حول تحديات العصر التكنولوجية في مجال الذكاء الإصطناعي، الرقمنة وكيفية مواكبة الإعلام المعاصر لهذا التقدم.

بعد النشيد الوطني كانت كلمة مديرة منصة الإعلام المباشر وشركة Media Bureau هنيدة المصري شددت فيها على أن «أهمية المؤتمر تكمن بمخرجاته التي ستفتح آفاقاً لدى الإعلاميين والباحثين في الإعلام والصحافة والرقمنة، وتمثل باكورة الأعمال الأكاديمية والإعلامية التي من شأنها أن تبلور سمات المرحلة القادمة في الساحة الإعلامية اللبنانية والعربية».

وأشارت الأمينة العامة للجنة الوطنية للأونيسكو هبة نشابة إلى أن «تحديات العصر لا تقتصر على استخدام الذكاء الاصطناعي في مجال الإعلام فقط بل سيجتاح البشرية في شتى المجالات لذلك علينا مواكبة هذا التطور المتسارع في الأساليب التعليمية والأكاديمية والمؤسسات الإعلامية، مع المحافظة على هويتنا وقيمنا».

وشدد مدير جامعة البلمند الياس ورّاق على «وجوب ان يواكب الإعلام المعاصر التطور الرقمي من دون أن يفقد رسالته ودوره في إظهار الحقيقة وإحقاق الحق والدفاع عن العدالة وحماية الذين لا صوت لهم».

المكاري
أما وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري فاعتبر أن «هذا التعاون بين وزارة الإعلام، اللجنة الوطنية للأونيسكو، جامعة البلمند والجسم الإعلامي في لبنان انتج مؤتمراً ستشكل جلساته مادة دسمة تساعد الجسم الإعلامي في مواجهة التحديات تطور الذكاء الاصطناعي مع وجوب المحافظة على القيم المهنية والأخلاقية واحترام الانسان وخصوصيته».

وفي ملف رقمنة أرشيف تلفزيون لبنان، أعلن مكاري «العمل على إدخال الأرشيف كاملاً الى ذاكرة العالم بالتعاون مع الأونيسكو».

المحور الأول من المؤتمر تناول الذكاء الإصطناعي الإعلامي ومتطلبات توظيفه في الصحافة والإعلام كما تحديات تمكين طلبة الإعلام والخرّيجين والصحافيين، أدار الجلسة الإعلامية ماري علم حبشي.

أما المحور الثاني فتناول السلامة الرقمية في الصحافة والإعلام المعاصر، آلية رصد الشائعات والأخبار المضلّلة كما تحديات المنصات الإخبارية الالكترونية وأدارت الجلسة الإعلامية زينة باسيل شمعون.