موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

لماذا تُصر آبل على استخدام «الحوسبة المكانية» لتعريف رأسية Vision Pro

الجمعة 19 نيسان 2024

من الواضح أن عالم التكنولوجيا يشهد تنافسًا محتدمًا بين الشركات الكبرى التي تسعى جاهدة للحصول على نصيب وافر من سوق نظارات الواقع الافتراضي الواعد. مدفوعةً بإيمانٍ راسخٍ بأن الطلب على هذه التكنولوجيا سينمو بشكل كبير في الأعوام القادمة، مما يجعلها تضع رهانات كبيرة على مستقبل هذا القطاع. 

ببساطة فإن هذه الشركات تدرك رغبة الإنسان المتزايدة في إيجاد طرق جديدة للهرب من واقعه المعقد والبحث عن ملاذ في عوالم افتراضية تبعدهم عن حياتهم الرتيبة وتُقدم لهم جرعات عالية جدًا من المتعة.

لماذا قد يتردد أحدهم عن استغلال فرصة الهروب من روتين الحياة اليومية المتكرر والشعور بالملل، إذا كان بإمكانه بكل سهولة ارتداء رأسية الواقع الافتراضي والانتقال فورًا إلى عالم آخر يفيض بالجمال والإثارة؟

في سباق هذه التكنولوجيا المتقدمة، قامت شركة آبل مؤخرًا بإطلاق رأسيتها للواقع الافتراضي، متبعةً بذلك خُطى شركات عملاقة أخرى، وعلى الرغم من أن منتج آبل يشبه في جوهره نظارات الواقع الافتراضي التي أطلقتها شركات أخرى مثل ميتا، إلا أن آبل تتمسك بموقف غريب، مصرةً على أن ما قدمته ليس مجرد نظارة واقع افتراضي _لا سمح الله_، بل تُظهر أنها أحدثت ثورة في القطاع بإطلاقها «جهازًا للحوسبة المكانية»، مما سيفتح آفاقًا جديدة في كيفية تفاعلنا مع التكنولوجيا والعوالم الافتراضية.

حوسبة مكانية! لماذا؟

يُقال أن آبل حرّمت (أو منعت حتى لا نبالغ) على مطوّريها استخدام أي من المصطلحات التي يستعملها المنافسون، بل وأي أحد آخر يعمل في المجال أو يتكلم عنه، وهذه المصطلحات تبدأ من الواقع الافتراضي VR وتمر بالواقع المختلط MR والواقع المعزز AR والواقع الممد XR ولا تنتهي بأحدثها وهو مصطلج الميتافيرس Metaverse.

يبدو أن تجاهل آبل كل المصطلحات السابقة، بل تجنب استعمالها قاصدةً يحمل وراءه ما يحمل، فإذا أردنا تحليل الأمر فيمكن طرح عدة أسباب محتملة.

أولها وهو رغبة آبل في التميز عن باقي المنافسين، والهرب من تاريخ الفشل الذي ارتبط بهذا المجال حتى اللحظة، فإلى الآن لم تنجح أي شركة في إقناع عدد كبير من المستهلكين باستعمال منتجاتها.

فأي من نظارات الواقع الافتراضي التي سبق وتم طرحها في السوق، تحمل العديد والعديد والعديد من المساوئ التي تجعل من استخدامها تحديًا كبيرا لأي مستخدم متحمس ويملك الكثير من النقود، فما بالك بمن لا يملك الحماس أو النقود لتجربة هكذا نوع من المنتجات.

ثاني الأسباب وهو ربما تسويقي بحت، فلماذا أكون ثالث أو رابع شركة أصنع نظارة واقع افتراضي بينما استطيع ان اكون اول شركة اطرح جهازًا للحوسبة المكانية؟! 

في النهاية الأمر هو ذاته في جوهره ولكن ربما إضافة هذا المصطلح ذو الطابع العلمي، قد يجعل من المستخدم أكثر ميلًا لإخراج بطاقتة الائتمانية ودفع مبلغ يصل إلى 3500 دولاراً!!.

الحوسبة المكانية … تاريخ مختصر

دعونا نأخذ رحلة إلى الماضي الجميل غير المعقد، وتحديدًا إلى الثمانينيات حيث لم يكن هنالك سوى مصطلح واحد يستعمله الجميع وهو الواقع الافتراضي.

إنّه التاريخ نفسه التي ظهرت فيه تلك النظارات الضخمة التي ستجعلك تبدو كمخترع هارب من فيلم خيال علمي من الدرجة الثانية.

ننتقل إلى أوائل التسعينيات، حيث استخدمت شركة ناشئة تسمى Worldesign مصطلح الحوسبة المكانية لوصف التفاعل بين الأفراد والمساحات ثلاثية الأبعاد.

كما أنّ مصطلح الحوسبة المكانية ذُكر في عام 1997، حيث قُدّم منشورٌ أكاديمي لـ T. Caelli وPeng Lam وH. Bunke  بعنوان «الحوسبة المكانية: قضايا في الرؤية والوسائط المتعددة وتقنيات التصور».

تمت الإشارة لاحقًا إلى مصطلح «الحوسبة المكانية». مرة أخرى في عام 2003 بواسطة Simon Greenwold على أنه «التفاعل البشري مع آلة تحتفظ فيها الآلة بالمراجع إلى الأشياء والمساحات الحقيقية وتتلاعب بها».

كما سبق لشركة Magic Leap أن استخدمت مصطلح «الحوسبة المكانية» لوصف أجهزتها الخاصة، بدءًا منMagic Leap 1، على الرغم من أن الشركة لم تستمر في استخدام المصطلح على المدى الطويل.

هناك حاليا أكثر عشرات الشركات التي تعمل على تطوير المجال من بينها بالطبع شركة آبل.

ما هي الحوسبة المكانية اذًا؟

إذًا ما هي الحوسبة المكانية بخلاف كونها أشخاص غريبو الأطوار يرتدون نظارات غريبة ويحاولون التقاط الهواء. 

الحوسبة المكانية هي مصطلح يستخدم لوصف تقنيات التفاعل بين الإنسان والحاسب والتي ينظر إليها المستخدم على أنها تحدث في العالم المادي، مما يسمح للعناصر بأن تكون بأي حجم وموضع، بدلاً من أن تكون محدودة بحجم وقيود شاشة الحاسب.

تستخدم الحوسبة المكانية مزيجًا من أجهزة الاستشعار المتقدمة، والأدوات العالية التقنية، والبرمجيات المبتكرة لمعالجة وعرض المحتوى الرقمي، خلقًا لتجارب مكانية غنية تندمج بانسجام مع الواقع المادي.

تضم تقنيات الاستشعار المستخدمة في هذه العملية مجموعة واسعة من الأدوات مثل كاميرات الرصد العميق، الرادار الضوئي، وأجهزة استشعار الأشعة تحت الحمراء التي تجمع بيانات البيئة المحيطة في الزمن الحقيقي. هذه المستشعرات تمكّن الأجهزة من استيعاب وتحليل الفضاء المحيط، مما يتيح إنشاء خرائط مكانية مفصلة وتعقب الكائنات والأشخاص بدقة.

أما عن أجهزة الحوسبة المكانية، فهي تشمل معالجات قوية، وذاكرة كبيرة، وقدرات رسوم متطورة، كلها ضرورية لإدارة العمليات الحسابية الثقيلة التي تتطلبها الحوسبة المكانية. هذه التركيبة من التقنيات تضمن اندماجًا متناغمًا بين العالمين الرقمي والمادي.

يعتمد عمل الحوسبة المكانية على خوارزميات وتقنيات تعلُّم الآلة والذكاء الاصطناعي، لمحاولة فهم مشاهد العالم الحقيقي، مثل الغرف أو الشوارع أو المتاجر، وقراءة الملصقات، والتعرف على الأشياء، وإنشاء خرائط ثلاثية الأبعاد. 

في كثير من الأحيان تُستخدم أيضًا تقنيات الواقع المعزز والواقع المختلط لتركيب رسومات افتراضية ثلاثية الأبعاد وأصوات ثلاثية الأبعاد على النظام البصري والسمعي البشري كوسيلة لتوفير المعلومات بشكل طبيعي وسياقي أكثر من الشاشات ثنائية الأبعاد التقليدية.

في الحقيقة اذا كان الكلام الذي ذُكر في هذه الفقرة معقدًا فلا بأس لأن مشاهدة أحد فيديوهات اليوتوب التي تُظهر عمل نظارة آبل الجديدة، عفوًا أقصد جهاز الحوسبة المكانية، فإنه يكفي لفهم ما يُقصد بالحوسبة المكانية.

حيث سترى كيف يتلاعب المُستخدم بالواقع المحيط فيه ويُضيف إليه عدد لا نهائي من الخيارات المختلفة بشكل مُذهل، مثل الشاشات والأشكال والمجسمات. حيث يختلط الواقع بالخيال بدقة لا متناهية.

المستقبل إلى أين

لا يُمكن إغفال العمل الهندسي الجبّار الذي يقوم عليه جهاز الحوسبة المكانية الجديد الذي أطلقته آبل، حيث تُشير المصادر إلى أنّ آبل قدمت أكثر من 5000 براءة اختراع تتعلق به، ناهيك عن إطلاق visionOS وهو نظام تشغيل خاص بالجهاز مختلف عن أنظمى التشغيل الأخرى التي سبق وأن أطلقتها الشركة.

المراجعات على يوتيوب وغيرها من المواقع تُثير الدهشة تاركةً الفم مفتوحًا على مصراعيه، حيث سترى الديناصورات في غرفة المعيشة، ومكتبك على القمر، كما يمكنك العمل على عدد لا يُحصى من الشاشات في وقت واحد وكل واحدة منها بحجم الجدار.

 

 

 

 

المصدر arageek