موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

لقاءٌ حواري لجامعة الإدارة والعلوم في عاليه في إطار مبادرة «المنصة الوطنية للتربية»

الخميس 7 آذار 2024

نظّمت الجامعة الحديثة للإدارة والعلوم MUBS في حرمها في عاليه، لقاء حواريًا مفتوحًا، في إطار مبادرة المنصة الوطنية للتربية NEP، في حضور مدراء وأساتذة مدارس وثانويات شريكة وفاعليات.

بعد النشيد الوطني، عرضت سارة أبي المنى «أهمية الشراكة مع المدارس والثانويات لتحقيق الرعاية المجتمعية الكاملة، ومواجهة التحديات والثغرات التي تواجه قطاع التربية والتعليم».

ملاعب

ثم تحدث المنسق العام للمنصة طلال ملاعب عن «الأهداف التي أطلقتها الجامعة لبناء جسور تكامل ما بين مرحلة التعليم الثانوي والمهني ومرحلة التعليم الجامعي، عبر برنامج كامل للنشاطات يشمل منح دراسية للطلاب من الثانويات والمعاهد الشريكة للإستفادة من البرامج اللبنانية والعالمية، وبرامج تأهيلية وتمكينية تقدمها الجامعة، وورش عمل تواكب احتياجات العصر وتستهدف الأساتذة والطلاب والأهل، من أجل خلق بيئة داعمة تعزز نجاح الطلاب ومتابعته في مختلف مراحله التعليمية».

عمار

وتحدثت رئيسة قسم الفن والتصميم في الجامعة ريما عمار عن المسابقة التي أطلقتها المنصة الوطنية للتربية «تماشيا مع رؤية الجامعة الحديثة للادارة والعلوم، ومساهمتها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ودور تلك المنصة في نشر الوعي بين طلاب لبنان من أجل ضمان مستقبل لائق للطلاب والأجيال اللاحقة قائم على المساواة والعدل والمحافظة على نظافة البيئة».

علامي

بدوره شرح نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور نائل علامي مشروع تقنية Apple Vision Pro وهي «عبارة عن كاميرا ثلاثية الأبعاد من Apple، وأهمية إدماج الذكاء الاصطناعي لتعزيز التعليم، وعن أهمية الدراسة عن بعد والمقررات الافتراضية والأبحاث مع جامعة ستانفورد وبيركلي وأريزونا وسان خوزيه وغيرها من الجامعات، وتواصل الطالب مع خبراء».

وتطرق للدور الذي تلعبه كل من الجامعة الحديثة للإدارة والعلوم والمنصة الوطنية للتربية في هذا المشروع VR set، بالإضافة إلى «ضرورة العمل على تطوير وسائل التربية لمجاراة التطور التكنولوجي الحاصل عالميا في هذا المجال، والإستفادة منه للدخول إلى المناهج ومراجعة المواد».

وطرح «كيفية الاستفادة من هذا التطور التكنولوجي وتطويعه من أجل تطوير المناهج وإستعادة ثقة الطلاب في الشهادات الجامعية، وإيجاد حلول للتحديات التي يعاني منها الاساتذة والطلاب».

رباح

اما عميدة الجودة في الجامعة الدكتورة إيمان رباح، فشددت على «أهمية المنصة ودورها في الارتقاء بمستوى التعليم، وإنقاذ الطلاب من التسرب المدرسي واستكمال مسارهم الجامعي»، وتوقفت عند موضوع التنوع والإختلاف وتقبل الآخر ونبذ العنصرية.

كما نوهت بـ «الشراكة مع الاتحاد الأوروبي ببرنامج Erasmus +. الذي يتيح للطالب فرصة الدراسة في جامعات بريطانيا ومختلف الدول الأوروبية وشهادات معترف بها، وبالتالي إكسابه خبرات من بيئات وحضارات مختلفة ومجالا لفرص العمل وتوجيه الطالب لاختصاصات مطلوبة عالميا ومواكبة التطور التعليمي في ظل هذه الظروف».

وكانت مداخلات أشادت بـ «ضرورة وأهمية المنصة الوطنية للتربية وسعيها الدؤوب لخدمة المجتمع وخلق فرص أفضل لجميع الاطراف المشاركة، وتقديم أنشطة متنوعة وخلاقة بجميع المجالات، اضافة الى تأهيل الطالب لمساعدة مجتمعه».

علامي

كما تحدث رئيس مجلس الأمناء في جامعة MUBS الدكتور حاتم علامي، وشدّد على «أهمية التعاون مع المدارس والثانويات من أجل التعليم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والسعي المتواصل لتطوير قدرات الجامعة لتكون على قدر من المسؤولية».

وأشار إلى أن «المنصة ستشهد جزءا من الأنشطة العملية لتسهيل عمل فريق الثانويات وإلافساح في المجال أمام الطلاب في الثانويات والمعاهد لإكمال التعليم العالي بأقساط وشروط ميسرة».

وتحدّث عن «المؤتمر الاساسي الذي سينعقد في 26 نيسان في قصر الأونيسكو ضمن محاور أربع وهي: محور التربية وتحديات القطاع، محور الذكاء الاصطناعي، محور البيئة والتنمية المستدامة، محور تحديات القطاع الصحي».

وتطرّق إلى «مسابقة Science Rally التي ستتم في قصر الأونيسكو في 19 الشهر المقبل».

وفي الختام تم توزيع شهادات تكريمية لمدراء المدارس والثانويات تقديرا لجهودهم في دعم القطاع التربوي.
إشارة إلى أن الجامعة الحديثة للإدارة والعلوم قد نظمت يوم الاثنين لقاء في حرمها فرع راشيا، والثلاثاء في عاليه والأربعاء في جل الديب، وسيقام لقاء آخر اليوم الخميس في فرع بدارو والجمعة في الدامور.