موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

كلية طب الأسنان تحتفل بتخريج دفعة طلابها للعام الجامعي 2022 – 2023

الإثنين 27 أيار 2024

برعاية وحضور رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور بسام بدران، احتفلت كلية طب الأسنان بتخريج دفعة جديدة من طلابها (2022 – 2023)، وذلك في حفل نظمته على مسرح مدينة رفيق الحريري الجامعية – الحدث.

حضر الحفل كلّ من وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال الدكتور هكتور حجار، النائب غسان عطالله، الرئيس السابق للجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب، نقيبا أطباء الأسنان في بيروت وطرابلس الدكتور رونالد يونس والدكتور ناظم حفّار، الدكتورة سينتيا قسيس الخوري ممثلة عميدة كليّة طبّ الأسنان في جامعة القديس يوسف، إضافة إلى مجموعة من النقابيين والعمداء السابقين والحاليين في الجامعة اللبنانية وأساتذة وإداريين من كلية طب الأسنان وممثلين عن روابط طبّ الأسنان.

الحفل، الذي قدمه الدكتور أنطوان شوفاني، شهد عروضا فنيّة وكلمات لطلاب الدفعة تلاها كلمة لكل من الرئيس بدران وعميد الكلية الدكتور جورج عون.

الرئيس بدران اعتبر في كلمته أن التخرج لا يعني فقط النجاح بل هو اعتراف باكتمال دور الجامعة في تزويد طلابها بالعلوم والخبرات والأدوات الضرورية لدخول سوق العمل بثقة وإلمام.

واشار الرئيس بدران إلى أن هذا التخرج يتزامن مع حصول كلية طبّ اَلْأَسْنان على الاعتماد الكامل غير المشروط لمدة خمس سنوات، وهذا دليل على التطور الحاصل في برامجها التي تقدّم طرق تعليم شاملة وخبرات مهنية متقدمة.

أضاف: «إن ما يميز كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية، إضافة إلى الكادر التعليمي والفني، هو مركزها العلاجي المزود بالأجهزة الحديثة وكل ما تحتاجه العيادة النموذجية وهو يقدم مختلف الخدمات العلاجية إلى مختلف شرائح المجتمع كاستجابة مباشرة لمفهوم المسؤولية الاجتماعية الذي تطبقه الجامعة من جهة وتحقيقا لاهدافها المركزية بالتحول إلى جامعة منتجة من جهة ثانية».

ولفت الرئيس بدران إلى أهمية اتفاقية التعاون الموقعة بين كلية طب الأسنان والمؤسسة الأميركية (Global Smile Foundation) التي تُعنى بالأطفال ذوي الشفة المشقوقة وسقف الحلق المفتوح، والاتفاقية هي الأولى من نوعها في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتوجه الرئيس بدران إلى الخريجين بالقول: «إن تخرجكم اليوم هو نتيجة الجهد والعمل الجاد الذي بذلتموه في الكلية، وهذه اللحظة تمثل بداية رحلة جديدة ليس فقط من التحديات بل من الإنجازات التي ستحققونها في ميادين عملكم».

من جهته، لفت العميد عون إلى تجربته في كلية طب الأسنان فكان من أوائل خريجيها ثم رافقها أستاذاً ورئيس قسم وصولأ إلى موقعه الحالي كعميد لها.

وإذ أعلن انطلاق التحضيرات لمؤتمر الكلية خلال هذا العام، أشار العميد عون إلى تعزيز قسم الأبحاث العلمية في الكلية والذي تمكن من إنجاز الكثير من الرسائل والمقالات العلمية التي نشرت في أرفع المجلات المتخصصة وذلك بدعم من رئاسة الجامعة.

وتوجه العميد عون إلى الطلاب بالقول: «تقفون اليوم على عتبة مرحلة جدية من حياتكم فيها الكثير من التحديات، لكنكم تتسلحون بما اكتسبتم خلال سنين الدراسة من معرفة وخبرة في المجالات العلمية المختلفة، ما يؤمن لكم قاعدة علمية صلبة تساعدكم في انطلاقتكم».

أضاف: «إذا كنتم قد عبرتم في هذه الكلية، فأنتم وقبل كل شيء أبناء الجامعة اللبنانية.. الجامعة الأم، الجامعة الوطن المشرعة أبوابها ومن دون تمييز أمام الجميع.. الجامعة التي تأسست ثمرة نضالات كثيرة وتضحيات وعطاءات لا حدود لها.. أرادها المؤسسون الأوائل رائدة في المجالات العلمية المختلفة ونقطة التقاء ووصل بين أبناء الوطن الواحد غنية بتنوعهم واختلافاتهم وموحِّدة لحِسِّهم الوطني ولانتمائهم الأكيد لهذا الوطن الغالي».

كما توجه الى أهالي الطلاب قائلًا: «نتشارك سوياً فرحة المناسبة، أدرك جيداً وأقدِّر عالياً تضحياتكم الكثيرة من أجل إعداد بناتكم وأبنائكم أجيالاً صالحة هي ذخر للوطن وأمل بتطوره وارتقائه».

وأشاد العميد عون بالطاقم التعليمي والإداري للكلية مثمنا عطاءاته المميزة التي تشكل الأساس الصلب الذي تقوم عليه كلية طب الأسنان.

وفي الختام، سُلّمت الشهادات إلى الخريجات والخريجين وتمّ تكريمهم من قبل الدكتور رهيف الطويل زوج الدكتورة المرحومة ندوى شاتيلا التي حملت الدفعة اسمها تخليداً لذكراها.

 

الصور