موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

عسيران في حفل تربوي: هذا الجنوب الذي نفديه بالدم ندافع عنه أيضا بالعلم وبالتوافق في ما بيننا

الأحد 10 آذار 2024

كرمت إدارة مؤسسات «أمل» التربوية ثانوية الشهيد مصطفى شمران معلميها، في افطار برعاية النائب علي عسيران، وحضوره الى عضو مجلس إدارة مؤسسات «أمل» التربوية باسم لمع، ممثل المكتب التربوي في حركة «أمل» معين نصر الله، ممثل المنطقة التربوية في الجنوب ديب فتوني ورئيس لجنة الأهل الدكتور وسام مشورب، ونائبه المهندس قاسم جواد وأعضاء اللجنة.

يونس 
ألقى مدير الثانوية إبراهيم يونس كلمة حيا فيها المعلمين، لما يقدمونه من أجل بناء الأجيال، وأثنى على دور معلمي ثانوية شمران «الذين لا يبخلون في العطاء ولا يتوقفون عند الصعوبات”، واعتبر أن «تكريم المعلم هو عندما تسن القوانين التي تحفظ مسيرته عند التقاعد».

وأضاف: «نغتنم فرصة وجودكم يا سعادة النائب لنقول: أن هناك قوانين أقرّت في المجلس النيابي، لكن البعض وضع عليها ملاحظاته، فنأمل منكم وأنتم تنتمون إلى كتلة التنمية والتحرير أن تواكبوا هذه القوانين لإقرارها مجددا».

وختم يونس مؤكدًا «السير قدما على نهج الإمام القائد السيد موسى الصدر، بقيادة دولة الرئيس نبيه بري، لحفظ الوطن ودماء الشهداء».

عسيران 
من جهته، قال عسيران: «ما أجمل أن نجتمع معا في صبيحة هذا اليوم، لنستقبل شهر الخير والبركات، شهر رمضان المبارك. نجتمع حول مائدة المحبة وفي مخيلتنا صورة تدعونا للتأمل بالأحداث المؤلمة والمآسي التي مرّت علينا، وما أصابنا من معاناة وصعاب. وها نحن في لبنان وفي الجنوب خصوصًا، نعيش وإخواننا الفلسطينيين أياما عصيبة ومعقدة، في ظل حرب ضروس يشنها علينا عدو سقط لديه كل حس بالإنسانية».

وأضاف: «نعيش ظروفا اقتصادية وسياسية وإقليمية قاسية جدا، لكن الأمل يبقى بإشراقة ظروف طبيعية وبريق حياة أفضل. وعلينا جميعا أن نبني هذه الظروف التي تخولنا العيش الكريم».

وتابع: «أنتم إدارة وأساتذة ثانوية شمران مع أهالي الطلاب الكرام، تقدمون التضحيات من وقت وجهد لبناء جيل قادر على الإنتاج والإبداع، جيل مؤهل للدفاع عن الوطن والأرض والحياة».

وختم عسيران: «هذا الجنوب الذي نفديه بالدم، ندافع عنه أيضا بالعلم وبالتوافق في ما بيننا لجمع الكلمة ولاتحاد لرفعة الحياة وصونها، ولدي إيمان بمستقبل زاهر، لأنه تبقى إرادة الحياة أقوى من أصوات اليأس والتسليم».

قدم الحفل الناظر العام الأستاذ محمد غزالة، وألقت المعلمة فاطمة الساحلي قصيدة من وحي المناسبة.