موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

رابطة أساتذة التعليم الثانوي: نطالب بسلسلة رتب ورواتب عادلة

الأربعاء 24 كانون الثاني 2024

صدرعن رابطة أساتذة التعلم الثانوي اليوم الأربعاء بيان جاء فيه، «مهلًا مهلًا يا نوّاب الأمّة.. أمام الانهيار الاقتصادي الذي نعيشه اليوم، وانعكاساته السلبية على رواتب الموظفين في القطاع العام، وازياد الانفاق العام في أوجه مختلفة وغير محقة؛ إذ كنا ننتظر من السادة في مجلس النواب أن يبادرونا بحلّ جذري لهذا الواقع المؤلم لا أن يداوونا بعقاقير منتهية الصلاحية وبمسكّنات لأيام معدودة، ثم تعلو الصرخة من الأوجاع المدفونة في نفوسنا منذ أكثر من ٣ سنوات».

وأضاف البيان، «لذا نطالب بسلسلة رتب ورواتب عادلة تدخل في صلب الموازنة العامة ٢٠٢٤ وأن يكون هناك توازن بين الضريبة والراتب فلا يعقل ان تكون الضريبة ١٠٪ على المساعدات ما يعادل راتبًا كاملا؛ كما اننا نطالب بتغذية صندوق المعلم الذي بحاجة إلى موازنة خاصة ليُدعم المعلم أسوة بغيره من الصناديق؛ ونطالب باعفاءات ضريبة (كضريبة الدخل على الرواتب لا زيادتها، الرسم البلدي، المتأخرات، الهاتف… الإسكان، .. )، واحتساب تعويض نهاية الخدمة والتقاعد على دولار السوق(٨٩٠٠٠)، ليتمكن ذاك الموظف ومنهم الأستاذ الرسمي اكمال حياته اليومية، فلا نريد الرفاهية، إنما نريد ألّا نعتاز أحدًا ولا نلجأ للجمعيات المغرضة التي خنقتنا بسبل مختلفة».

وتابع، «إنّ مشروع الموازنة المقدّر بـ ٣ مليار ونصف المليار لا يكفي اطلاقًا للانقاذ الحقيقي، بل سيزيد المشكلة مشاكل، ويؤدّي إلى الانكماش الاقتصادي؛ وضرب الانتاجية لمختلف القطاعات».

وقال البيان، «فليس من واجبنا اقتراح الحلول، بل عليكم أنتم أيها السادة أن تعطونا الحلول ليعيش الإنسان اللبناني بكرامة؛ كما يعتاش الأجنبي في بلادنا».

وأشار إلى، أنّها «نعم، إنها جريمة بحقّ الإنسانيّة عندما نعيش في وطن ولا نشعر أنه وطننا بل وطن الآخرين».

وختم البيان، «فلتكن المسؤولية اليوم هي اقرار الموازنة بعدالة وهي مسؤولية انقاذية وطنية تحمي الجميع من الانهيار».