موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

جدعون: الذكاء الاصطناعي وتفعيل المدرسة الرياديّة، التشاركيّة، الرقميّة والصديقة للبيئة

الإثنين 29 نيسان 2024

درّب الخبير اللبناني الأوروبي، رئيس جمعيّة «تحديث وتطوير التعليم»، الدكتور بيار جدعون أكثر من ثلاثين معلّمة ومعلّم على كيفية تطبيق الذكاء الاصطناعي في التعليم، من تنظيم الجامعة الاميركية للتكنولوجيا وإدارة معهد العبير الفني في المنية.

تركّزت أنشطة الجلسة على تطبيق الذكاء الاصطناعي في الاستدامة البيئية وتغير المناخ. إضافة إلى البيئة والمناخ، تناولت الجلسة أنشطة حول تطبيق الذكاء الاصطناعي في اختصاصات التعليم المهني والتقني وأهميّته في تعزيز التعليم لكل اختصاص. هذا وتفاعل المشاركون حول تأثير الذكاء الاصطناعي كل في اختصاصه. فعلى سبيل المثال، تناقش المتدرّبون حول تعليم المحاسبة وأهميّة الذكاء الاصطناعي في توفير أدوات وتقنيات مبتكرة لتحليل البيانات وتخصيص الخدمات والمواد التعليمية.

جدعون والذكاء الاصطناعي:

وفي بداية الدورة التدريبيّة ركّز رئيس جمعيّة تحديث وتطوير التعليم الدكتورجدعون، على أهمية فهم واستيعاب الذكاء الاصطناعي وتأثيره على التعليم والثقافة والسياسة والنمو الاقتصادي والمجتمع. وأضاف: «كلنا معنيون بالذكاء الاصطناعي وبالأخص كلّنا دون استثناء أي مواطنة أو مواطن».

ولتسهيل شرح مفهوم الذكاء الاصطناعي، اعتمد جدعون تعريف منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، التي توضح بأن يشير إلى النظم القائمة على الآلة والتي، في ضوء مجموعة من الأهداف المحددة من قبل الانسان، يمكنها تقديم تنبؤات أو توصيات أو قرارات تؤثر على البيئات الحقيقية أو الافتراضية.

ثم ركّز جدعون على أهميّة البيانات في عصر الاصطناعي قائلا: إن الذكاء الاصطناعي يعزّز حتى التحوّل الرقمي من خلال تطبيق تقنياته مثل تحليل البيانات الضخمة، والتعلم الآلي، والتحليل التنبؤي. وهذا ما يساعد في تعزيز قدرة المؤسسات على اتخاذ قرارات بشكل أفضل مبنية على البيانات (Data-Driven-Decision المعروفة بـ DDD). وأردف قائلا: شرط أن تكون البيانات «نظيفة» وهذا هو التحدي الجديد.

رؤى تحديث وتطوير التعليم والمؤسسات التربويّة في المستقبل:

ثم شارك جدعون أجدد الأبحاث العلميّة وتنوّع الرؤى للمؤسسة التربويّة في المستقبل قائلا: تتوزّع الرؤى للمؤسسة التربويّة عالميا بين: تقليديّة داخل الجدران والمعزّزة تكنولوجيا؛ رقميّة (من التعليم المدمج الى التعليم من بعد)؛ خضراء أو الصديقة للبيئة؛ تشاركيّة؛ رياديّة وبدأنا اليوم نلاحظ وجود الجامعات الريادّية إضافة إلى الجامعات البحثيّة، والتعليميّة، والتي تجمع الإثنين معا، أو مزيج من هذه النماذج معا كالمدرسة الرياديّة، التشاركيّة، الرقميّة والصديقة للبيئة وهذا ما نعمل جاهدين لتحقيقه.

المؤسسة التربويّة التشاركيّة: إن الجودة بالنسبة لهذا النوع من المؤسسات التربوية تعني الجاهزيّة للتحوّل (Quality as transformation) من أجل خدمة المجتمع والانفتاح من خلال علاقة تشاركيّة داعمة لجميع شركاء العمليّة التربوية.

أما عن المؤسسة التربويّة الخضراء أو الصديقة للبيئة فشارك جدعون التجارب حولها قائلا: تسعى المؤسسات التربويّة الخضراء جاهدة لتكون خالية من السموم، واستخدام الموارد بشكل مستدام، والتركيز على التعليم البيئي واكتساب الكفاية الخضراء. إن التصميم المؤسسي المستدام هو مجال تركيز آخر لمدارس، ومعاهد، وجامعات المستقبل التي تستخدم التكنولوجيا والكفاية الخضراء من أجل جودة الحياة.

المتدرّبات والمتدرّبون:

واهتمت المتدرّبات كما المتدرّبون لتقنيات الذكاء الاصطناعي، وأدواته ولم يغب عن ذهنهم اشكاليّة ضمان الاستخدام الأخلاقي والمسؤول للذكاء الاصطناعي.

بشكل عام، يؤكد دمج الذكاء الاصطناعي في إطار الكفاءة الكندي على أهمية تبني التقدم التكنولوجي لدفع النمو الاقتصادي والابتكار والتقدم الاجتماعي مع ضمان امتلاك الأفراد للمهارات اللازمة للازدهار في عالم يعتمد على الذكاء الاصطناعي.

علم الدين:

وجدّد رئيس مجلس الإدارة الحاج عبد الغفور علم الدين، باسمه وباسم المدير احمد الزعبي، والمسؤولة التربوية في المعهد زينة اليوسف والمتدربين، الشكر للقيمين على ادارة الجامعة على هذه المبادرة القيّمة.