موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

جامعة العلوم والآداب اللبنانية USAL تقدم ندوة عن الأمن السيبراني في أكثر من 25 مدرسة وثانوية

الخميس 9 أيار 2024

في إطار التزام جامعة العلوم والآداب اللبنانية USAL بمسؤوليتها تجاه المجتمع من خلال تفعيل الخدمة المجتمعية، عملت الجامعة على تقديم ندوة عن الأمن السيبراني في أكثر من 25 مدرسة وثانوية متوجهةً إلى ما يزيد عن 2000طالب وطالبة، قدّم الندوات طلاب من السنة الثالثة من قسم علوم الكمبيوتر في المدارس ضمن مناطق مختلفة تحت إشراف قسم علوم الكمبيوتر، وتميّزت الندوات بتفاعل واسع من الطلاب والأساتذة للتعرف أكثر على هذا العالم ومعرفة الأساليب العلمية والسليمة للتعامل معه لحماية أنفسهم من الهجمات والاختراقات.
هدفت الندوة إلى التعريف بعالم الأمن السيبراني والمصطلحات الأساسية فيه والتي تُساعدهم في فهم الأخبار الخاصّة بالأمن السيبراني.والأساليب التي يعتمدها المخترقين للأجهزة والهواتف الذكية وأنظمة المؤسسات والتبعات التي تنتج عنها، وتوضيح الطرق المساهمة في حمايتها وحماية أنفسنا وحساباتنا من الاختراقات،
و يُعرف الأمن السيبراني بكونه مجال من مجالات تكنولوجيا المعلومات، وفيه يتم حماية الأفراد والمؤسسات والأنظمة من حالات الاختراق الرقمي أو الدخول الغير مصرح به لأنظمة المعلومات الرقمية، ما قد يستتبع سرقة أو تلف للبيانات الموجودة على هذه الأنظمة، ينتج عن ذلك خسائر اقتصادية أو سرقة أموال أو حالات ابتزاز أو انتهاكات خصوصية وغيرها، خاصة أنّ التكنولوجيا أصبحت مرتبطة بشكل وثيق بكافة مجالات الحياة الخاصة والعامّة كما ومجالات الصناعات والأعمال.
الهدف الأساسي وراء ظهور الأمن السيبراني هو ظهور ما يعرف بالهجمات الرقمية الخطرة أو الفيروسات المنيعة وفيها يتم الهجوم على الأنظمة الرقمية الخاصة بالأفراد أو المنشأة والسيطرة على ما تمتلكه من بيانات حسّاسة، وخضوعها لعمليات الابتزاز والسرقة وكذلك التخريب المتعمد للمعلومات. وجراء الخسائر الفادحة التي تسببها هذه الهجمات، ظهر الأمن السيبراني، لا بهدف الدفاع أو الحماية فقط من الهجمات الحاسوبية الضارة، بل أيضًا من أجل القيام بالهجوم المتعمد والذي يتم فيه اكتشاف الثغرات الموجودة في النظام والعمل على إصلاحها فور اكتشافها.