موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

جامعة البلمند تشارك في اكسبو قطر 2023

الثلاثاء 5 آذار 2024

شاركت جامعة البلمند في معرض اكسبو 2023 التي تنظّمه وتستضيفه دولة قطر من 2 تشرين الأوّل 2023 لغاية 28 آذار 2024 تحت شعار «صحراء خضراء، بيئة أفضل»، بحضور رئيس جامعة البلمند الدكتور الياس وراق، ونائب رئيس شؤون إدارة التسجيل وعلاقات الخرّيجين الدكتور سليم كنعان، وعدد من المدراء والأساتذة في الجامعة.

وقد نظّمت لجنة خريجي جامعة البلمند في قطر معرض لمنتجات شجر الزيتون اللبناني من زيت، وصابون وغيرها من المنتجات وذلك تحت إشراف السفارة اللبنانية في قطر، حيث شاركت جامعة البلمند في الجناح اللبناني لهذا النشاط عبر عرض مشاريع لكلية الهندسة وكلية عصام فارس للتكنولوجيا.

فقد قدّمت كلية الهندسة مشروع «الأسطح الخضراء» Green Roofs والذي يسلّط الضوء على الممارسات البنائية المستدامة، حيث يتمّ زراعة أسطح المباني لما تحمله هذه الممارسات من فوائد على صعيد توفير الطاقة والإستدامة البيئية وجمالية البناء. يهدف المشروع إلى توفير طاقة نظيفة، تحقيق الإستدامة، وتحسين جودة الهواء، ويديره الدكتور مكرم البشواتي والسيدة منتورة نكد.

أما مشاركة كلية عصام فارس للتكنولوجيا، فكانت عبر ثلاثة مشاريع قدمها قسم الزراعة الذي يديره الدكتور رودريك البلعة وهي متخصصة بالزراعة الذكية من خلال مشاريع طلاب السنة الثالثة تحت إدارة الدكتور إبراهيم الشنبور والمهندس جوناثان ديب وهي «المنحل الذكي» و«المشتل الذكي» و«وحدة التخمير الذكية» التي تخدم أهداف التنمية المستدامة المختلفة مثل القضاء على الفقر والقضاء على الجوع والمساواة الجندرية والإستهلاك المسؤول وغيرها.

ومن ضمن برنامج الجناح اللبناني الذي شاركت فيه جامعة البلمند لمدة ثلاثة أيام على التوالي، تمّ تقديم ثلاثة عروض، الأول عن «مواءمة الاستدامة والهندسة لبناء مستقبل أكثر مراعاة للبيئة»، والثاني تحت عنوان: «الطاقة الشمسية ومحطات الطاقة الكهرومائية»، أما العرض الثالث تحت عنوان: «إنترنت الأشياء وتطبيقه على الزراعة الذكية».

وتتماشى رؤية جامعة البلمند ومشاريعها المتعلّقة بالتنمية المستدامة والتكنولوجيا والزراعة والبيئة مع رؤية اكسبو قطر 2023 الهادفة إلى تعزيز الإبتكارات المستدامة ومكافحة التصحّر عبر توجيه الزراعة الحديثة، والتكنولوجيا والإبتكار، والوعي البيئي.

وقد شكر الدكتور وراق لجنة خريجي جامعة البلمند في قطر، التي كان لها الفضل الأكبر في مشاركة الجامعة في الأكسبو، والتي لم تتوانى عن تقديم كل الدعم والمساعدة لإنجاح هذا النشاط، مما يدلّ على إنتمائهم وولائهم لجامعتهم وبلدهم.