موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

تعلّم «الطريقة المثلى للتربية» عبر 5 خطوات!

الإثنين 15 كانون الثاني 2024

الجميع يعرف أن تربية الأطفال ليس بالأمر السهل، إذ يقع الآباء دائمًا في حيرة اتباع الطريقة المثلى في تربية أبنائهم وتنشئتهم بطريقة صحية وصحيحة، فنجدهم في الكثير من الأحيان يريدون التقرب من أطفالهم، والتأثير على حياتهم بشكل سليم وإيجابي، لكنهم لا يعرفون الطريقة المثلى لفعل ذلك.
هل تريد أن يتبع طفلك سلوكًا معينًا وتعويده على عادات صحية مفيدة؟
إذا كان الجواب «نعم»، اتبع هذه الخطوات:
الخطوة الأولى: عليك التقرب من طفلك بالدرجة الأولى، فيشعر بأنك صديقه ويتحدّث معك بكل شفافية ووضوح ومن دون أي خوف، كما يصبح لديك صورة كاملة عن أبعاد أي مشكلة يمرّ بها طفلك، والوقوف على أسبابها المحتملة.

الخطوة الثانية: ضرورة إتقان مهارات حل المشكلات بالنسبة للآباء، لكي يتم التعامل مع المشكلة بشكلٍ صحيح دون تحويلها من مشكلة قابلة للحل إلى مشكلة يصعب حلها فيما بعد، فندخل في دوّامة عدم ثقة أطفالنا بنا، وهذا رد فعل طبيعي من أطفالنا اتجاهنا لأنك إذا تصرّفت على أوّل مشكلة بطريقة غير سلوكية وصعبة، لا تتوقع من طفلك المبادرة بالحديث عن مشكلته، لذا تعامل مع المشكلات بحكمة، ، وانظر إليها على أنها وقتية، وستمر وأنها شيء طبيعي يحدث.

الخطوة الثالثة: هناك عدّة مهارات يجب على طفلك تعلمها، وهي مهارات تساعده على اكتساب الثقة في نفسه، وفيك حتى يتقبل منك النصح والتقويم، بداية، يحتاج طفلك إلى الارتباط عاطفيا بالأشخاص المهمين في حياتهم، من خلال العناية بصحتهم الجسدية وسلامتهم وقضاء الوقت معهم أكثر، كما يجب دعمه في البيئات والأنشطة الجديدة حتى يتم الإثبات لهم أنّك موجود لدعمهم وحمايتهم وهذا الأمر مهم لثقة طفلك فيك.

الخطوة الرابعة: ضرورة تعليم الطفل مهارات خاصة بإدارة المشاعر المختلفة، أي عليك تعليم طفلك كيفية التعامل مع المشاعر الصعبة مثل الغضب، والخوف، والحزن، وغيرها، لا تُعاقبه أبدًا على مشاعره وامنحه مساحة للتعبير عن مشاعره بطريقة آمنة، كما يمنكك مساعدته في التعرف على مشاعره من خلال تعليمه الكلمات التي تعبر عن المشاعر المختلفة.

الخطوة الخامسة: مشاكل عديدة لا نستطيع حلّها إلّا باستشارة متخصصين، فكيف إذا كانت هذه المشكلة مع طفلك؟ يمكنك اللجوء إلى استشارة المتخصصين إذا لم تستطع التعامل مع المشكلة بنفسك.