موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

بيضون في تخريج طلاب ثانوية الصرفند: بتضامننا تنجح المدرسة الرسمية وتستمر

الخميس 23 أيار 2024

خرّجت ثانوية الصرفند الرسمية طلاب الثانوية العامة «العلم رسالة سماوية»، وأقامت احتفالاً في مجمع الملاك السياحي – انصارية، برعاية عضو كتلة «التنمية والتحرير» النائب الدكتور أشرف بيضون وحضور رئيس دائرة التربية في الجنوب أحمد صالح، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر وفاعليات تربوية وثقافية واجتماعية.

بعد النشيد الوطني، تحدث مدير الثانوية حيدر خليفة مرحبا، وقال:«سعادة النائب بيضون انت النموذج للسياسي التربوي القريب من الناس ومشاكلهم، ونشكرك على ما سعيت له في الفترة الأخيرة لتحقيق إنجاز تربوي وطني عملا بتوجيهات الرئيس نبيه بري، وانطلاقًا من مقولة الامام موسى الصدر لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه منعا لفيدرالية التعليم، لعدم سلخ الجنوب عن باقي الوطن في الامتحانات الرسمية والعودة التدريجية للمناهج عبر مبدأ نصف مواد إختيارية يؤكد وطنية ومصداقية الخط التي تنتمي اليه حركة لبناني نحو الأفضل».

وختم:«نحملك رسالة الى المعنيين بضرورة الحفاظ على التعليم الرسمي، وانطلاقة سليمة للعام الدراسي المقبل عبر اعطاء الأساتذة حقوقا تسمح لهم بالقيام بمهامهم، لأن القطاع التربوي لم يعد يحتمل أية نكسة. كما نوصيكم ضرورة العمل من خلال لجنة التربية النيابية على الاسراع بإقرار المناهج الجديدة التي تم العمل عليها في المركز التربوي للبحوث».

ثم تحدث بيضون وقال:«نحن في بلدة عاملية، قدمت الشهداء دفاعا عن الأرض والكرامة والجنوب . اليوم، كل الجنوب يدافع عن شرف وكرامة كل العرب، واقول للطلاب، إلى جانب سلاح المقاومة الذي يحمله الشرفاء دفاعاً عن الأرض، عليكم أن تحملوا بيد سلاح العلم المعزز بالوعي والإيمان وما يعترضكم الكثير في المسقبل، فعليكم أن تواجهوا بالمقاومة التربوية، وإن لم نتسلح بالعلم وبالاخلاق حتما سنسقط غداً أو بعد غد مهما حملنا من شهادات عليا، ولا أريد طبيبًا يدير ظهره لمريض ولا أريد محاميًا يستقوي على صاحب حق، ولا أي مسؤول يستقوي على فقير أو على ضعيف».

وختم:«عليكم ان تساعدوا مجتمعكم وتساعدوا كل أبناء الوطن ومن هنا نعلم أن العلم رسالة سماوية، قبل ان تكون مدخلا للمعيشة ، ومن قال إن المدرسة الرسمية للفقراء، بل  المدرسة الرسمية للمتفوقين، وأنا خريج مدرسة بنت جبيل وغيري تخرجوا وتفوقوا من المدرسة الرسمية. اليوم، نحن مسؤولون كل حسب موقعه وكل حسب امكانياته لنتضامن جميعاً للنجاح الدائم للمدرسة الرسمية واستمراريتها».