موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

بيانٌ من النادي الثقافي الفلسطيني العربي - قطاع المعلمين والخدمات بشأن قضية فتح شريف

الجمعة 1 آذار 2024

أوضح النادي الثقافي الفلسطيني العربي – قطاع المعلمين والخدمات، في بيان، أنه «تفاجأ المجتمع الفلسطيني بكافة مكوناته وأطره، النقابية والتنظيمية والشعبية، بخبر تجرؤ مديرة الأونروا في لبنان، دوروثي كلاوس على محاولة ابتزاز رئيس اتحاد المعلمين في الأونروا الاستاذ النقابي فتح شريف، مدير ثانوية دير ياسين، والذي هو من ألمع الموظفين الفلسطينيين وأنجحهم بشهادة إدارة الأونروا نفسها، حيث خيرته بين الاستقالة، ونيل مستحقاته، أو فتح تحقيق معه حول خلفيته السياسية، قد تؤدي إلى طرده من المؤسسة».

وأشار البيان إلى أن «شريف كان من أول من قام بمبادرات طلابية وأهلية من خلال ثانويته إلى أهلنا المنكوبين في غزة، لأجل إطعام الجوعى والمسحوقين، عبر عدة حملات لجمع التبرعات، ولعل هذا كان سببًا كافيًا لبعض الجواسيس والمرتزقة، لتحريض إدارة الأونروا عليه وتزويدها بملفات مفبركة للنيل من الأستاذ فتح شريف، خسئوا وخابوا، ان الدفاع عن الشرفاء في مؤسسة الأونروا، والوقوف إلى جانبهم ومعهم، قضية تجمع كل الشعب الفلسطيني حولها، إلا من شذ وبغى».

وأضاف البيان: «نحن كشريحة من أبناء اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ندعم ونساند قضية الأستاذ فتح شريف، التي لها رمزية كبيرة، ولا تعني شخصه فقط، بل هي حرب على الفكرة والنهج، لأجل القمع والتخويف، وإبعاد الموظفين عن قضيتهم وشعبهم وهم أرادوا استهداف رأس الجسم النقابي للمعلمين حتى يتهاوى الجسم بكامله، واننا نؤيد ونواكب موقف اتحاد المعلمين في الاونروا في لبنان في موقفه وتحركاته التصعيدية، لحماية الموظفين وحماية المؤسسة من المشبوهين، ومحاولي تفريغها من مضمونها وأضعافها».