موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

بيانٌ من «اتحاد الشباب الوطني» بمناسبة عيد المعلّم

الجمعة 8 آذار 2024

هنأ اتحاد الشباب الوطني، المؤسسة الشبابية والطالبية في المؤتمر الشعبي اللبناني، المعلمين بعيدهم، مطالبًا السلطة اللبنانية بتأمين حقوقهم في حياة لائقة وكريمة.
وقال بيان أصدره الاتحاد لمناسبة عيد المعلم: على الرغم من عدم اعتراف المسؤولين بأهمية دور المعلم، الا أنه في البناء الوطني والمجتمعي يبقى المعلم هو باني الاجيال والمساهم الاساس في صناعة انسان المستقبل.
بناء على ذلك، فإننا في اتحاد الشباب الوطني نشدّ على أيادي المعلمين المستمرين في العطاء، على الرغم من خسارتهم لحقوقهم المادية، وفي الوقت عينه نطالب الحكومة اللبنانية بإقرار سلسلة رتب ورواتب جديدة تعيد لراتب المعلم والمعاش التقاعدي بعضا من قيمته بما يحفظ كرامة المعلم.
ونتوجه إلى إدارات الجمعيات التي تدير مدارس الخاصة وإلى إدارات المدارس الإفرادية، بضرورة إحترام المعلم من خلال الحرص على اعطائه حقوقه المادية كاملة، وتنفيذ الإتفاق الذي تم بين الوزارة وبين نقابة المعلمين لجهة مساواة المعلم المتعاقد في التعليم الخاص بالمعلم المتعاقد بالتعليم الرسمي.
في عيد المعلم، نؤكد أن الوطن الذي يتعرض لصعوبات وتحديات إقتصادية وإجتماعية وأمنية، لا يمكن النهوض به الا من خلال تربية هادفة تكون في مقدمة إهتمامات المسؤولين على مستوياتهم كافة.. ونوجّه تحية إلى المعلمين في المناطق اللبنانية المحاذية للحدود مع فلسطين المحتلة، على تضحياتهم ونحيي أرواح من استشهد منهم على أرض الجنوب المقاوم، وندعو لرفع الصوت العربي والإسلامي والعالمي في وجه المحتل الصهيوني وحاضنته الولايات المتحدة والحلف الاطلسي، لوقف المجازر والعدوان الوحشي على الشعب الفلسطيني في غزة العزة، ونطالب الامم المتحدة أن تقف في وجه الذين يحاولون انهاء دور وكالة الاونروا، لما لهذا الدور من أهمية ليس فقط في تأمين بعض الحقوق الاجتماعية للشعب الفلسطيني المعذب، وإنما أيضا في توفير الحد الأدنى من تعليم ابناء هذا الشعب المجاهد، وهو حق تكفله كل الشرائع السماوية وشرعة حقوق الإنسان.