موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

بدران في اللقاء الرمضاني لمكتب «أمل» التربوي: لاعادة الصلاحيات لمجلس الجامعة

الخميس 4 نيسان 2024

أقام المكتب التربوي المركزي لحركة «أمل» لقاء رمضانيا، اليوم، لفاعليات الجامعة اللبنانية، حضره رئيس الجامعة الدكتور بسام بدران، رئيس رابطة الاساتذة المتفرغين الدكتور انطوان شربل على رأس وفد من الرابطة، رئيس رابطة العاملين في الجامعة اللبنانية ايمن ماجد، رئيس مجلس ادارة «صندوق تعاضد موظفي الجامعة» حسين عواد، عمداء ومدراء  الكليات، مستشارو رئيس الجامعة، لجنة الاساتذة المتعاقدين بالساعة وموظفو الادارة المركزية.

بداية، ألقى المسؤول التربوي المركزي كلمة بالمناسبة جاء فيها: «يأتي هذا اللقاء رغم الظروف الصعبة التي يعاني منها الجنوب والبقاع والوطن العزيز بفعل الاعتداءات الإسرائيلية، وهنا نسأل الرحمة للشهداء الذين ارتقوا إلى ربهم، والدعاء لله عز وجل أن يحمي الجنوب من غدر هذا العدو واعتداءاته وأن ينعم هذا الوطن بالأمن والسلام والاستقرار الذي يستحقه».  

أضاف: «الجامعة اللبنانية تقدم صورة جميلة عن هذا الوطن، وخصوصا في التعايش والتفاعل بين الطلاب من كل الطوائف، وايضا أساتذتها وموظفيها يقدمون تعليما جيدا وخدمات لطلابها».

وختم شاكراً «رئيس مجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء لدعمهم ومساعدة الجامعة في اصعب الظروف».

كما شكر رئيس الجامعة اللبنانية على «دوره الكبير بحفظ الجامعة واستمراريتها»، ولرابطتي  الأساتذة المتفرغين والعاملين في الجامعة و العمداء والمدراء والاساتذة والموظفين على «جهودهم للحفاظ على استمرار الجامعة بالقيام بواجباتها».

بدران 

ثم القى بدران  كلمة شكر فيها منظمي الحفل، متحدثا عن «ضرورة تكاتف جميع اركان الجامعة (موظفين واساتذة وطلابا) لانجاح الجامعة وتطويرها». ونوه «بجهود الموظفين عامة وموظفي الادارة المركزية خاصة، والاساتذة لسعيهم الدائم للحفاظ على الجامعة وعلى استمراريتها خاصة في العام الماضي الذي انتهى بدون اضرابات او اقفال». 

كما شكر بدران رابطة الاساتذة المتفرغين على «تعاونها الدائم مع رئاسة الجامعة». وايضا شكر كل من: «العمداء الحاليين والسابقين خاصة المستشارين، المدراء الجدد والسابقين». 

واشار رئيس الجامعة الى «بعض  المطالب التي تحققت من رفع اجر الساعة للاستاذ المتعاقد، دعم صندوق تعاضد الجامعة، والدعم الذي حصل عليه الموظف والاستاذ من وزارة التربية». 

وفي الختام وجه بدران شكره «للمعنيين في الدولة على اهتمامهم بالجامعة اللبنانية على أمل تحقيق كافة المطالب كتعيين العمداء واعادة الصلاحيات لمجلس الجامعة».