موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

المكاتب التربويّة اللبنانيّة تدين القرارات التعسفيّة للأونروا بحقّ المعلّمين

الجمعة 29 آذار 2024

أدانت المكاتب التربويّة  في الأحزاب اللبنانيّة القرارات التعسفيّة للأونروا بحقّ المعلّمين وطالبتها بالتراجع عنها، وقالت في بيان:

في ظلّ حرب الإبادة التي يقوم بها العدو الصّهيوني على الشّعب الفلسطيني في غزّة والضفة الغربيّة مدعومًا من الإدارة الأمريكية، طالعتنا وكالة الأونروا في لبنان بقرار تعسفيّ بحقّ رئيس اتّحاد المعلّمين الفلسطينيّين في لبنان الأستاذ فتحي الشريف بعد رفضه تقديم استقالته على خلفية انتمائه السياسي لحركة حماس.

وكنّا ننتظر من السيدة دوروثي كلاوس المتوليّة إدارة «وكالة الأونروا» في لبنان أن تعمل لمصلحة التربية كونها خبيرة في الشأن الفلسطيني ومقدار القهر والذّل الذي يتعرض له من العدو الصّهيوني، لا أن تتحامل على ذاك الشّعب المقهور وملاحقته في وظائفهم في الخارج تطبيقًا لأجندات خارجيّة وسعيًا لإلغاء المقاومة في نفوسهم، والالتزام المطلق في تطبيق سياسة التّضامن مع العدو الصّهيوني المجرم.

إنّنا في المكاتب التربويّة في الأحزاب اللّبنانيّة ندين بشدّة أيّ قرار تعسّفي بحقّ أيّ عامل فلسطيني في المنظّمة المذكورة لأسباب سياسيّة نابعة من الهوية الوطنّية الفلسطينيّة، وما حصل مع الأستاذ فتحي الشريف مدان بكلّ عبارات الشّجب وأشكال الرّفض والاستنكار، ونطالب إدارة الوكالة في لبنان وخارجه إلى عدم المشاركة في التّضييق والحصار على الشّعب الفلسطينيّ وملاحقة أبنائه في وظائفهم والعودة والتراجع عن هذا القرار التعسفي، لأنّه يعدّ جريمة بحقّ التّربيّة ونُظمها لمربٍّ ضحّى للتربية ولخدمة الجيل الفلسطيني اللاجئ، وهذه التّهم الملقاة عليه هي غير قانونيّة وغير مطابقة مع قوانين الأونروا، التي لا تمانع من ممارسة العمل السياسي في ظلّ العمل التّربوي كمعلمين فلسطينيّين في لبنان.