موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

المكاتب التربوية لمناسبة عيد المقاومة والتحرير: المعلّمون أمناء على حفظ تاريخ المقاومة وإنجازاتها

الخميس 23 أيار 2024

لمناسبة عيد المقاومة والتحرير ( 25 أيار) صدر بيان عن المكاتب التربوية في الأحزاب اللبنانية مما جاء فيه:

يأتي علينا عيد المقاومة والتّحرير هذا العام والقلوب مثلجة بعبق أريج هذا الانتصار والتحرير الذي شكل منعطفًا تاريخيًا في الصراع  المفتوح مع العدو الصهيوني وفتحًا لعصر الانتصارات في هذه الأمة، وما ينغّص هذه الفرحة الأرهاب الصهيوني والإبادة الجماعية التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني المقاوم والصامد في غزّة، بعد أن تلقّى هذا العدو ضربة قاسية في عملية طوفان الأقصى وجبهة الجنوب وباقي الجبهات المساندة لفلسطين، التي تكمل ما بدأه المقاومون في لبنان في العام 2000 من تهشيم صورة هذا الكيان وإذلاله ودحره عن أراضينا المحتلة ومقدساتنا.

وبما أنّ المقاومة هي فعل شعب بكل مكوناته وشرائحه، فالمعلّم هو الركن الأساس من أركان المقاومة وشريك حقيقي في هذا النصر والتحرير؛ من خلال دوره المحوري في التربية وتنشئة الأجيال على ثقافة المقاومة، التي بها يكون الوطن المنيع بوجه الأطماع الصهيونية ومشاريعه العدوانية، وفي سياق التعميم الصادر عن الحكومة اللبنانية ووزارة التربية والتعليم العالي الذي خصّص الحصة الأولى التّعليميّة في المدارس والجامعات من يوم الأثنين المقبل الواقع فيه 27 أيار؛ لشرح أهمية هذه المناسبة الوطنية؛ ندعو المعلّمين والأساتذة إلى المشاركة في هذا الواجب الوطني من خلال الإسهاب في الحديث عن معاني المقاومة وتحرير الأرض والإنسان وإطلاع الأجيال على تضحيات المقاومة وأهمية وجودها وحمايتها كخيار وطني أثبت صوابيته ونجاحه في تحرير الوطن وتحصينه من المخاطر والتهديدات الصهيونية، وأرسى المعادلة الوطنية الصلبة «الجيش والشعب والمقاومة» بالدم والتضحية، إلى جانب تبيان مخاطر هذا العدو وجرائمه وإرهابه، وما يحدث اليوم في غزة خير شاهدٍ على أفعاله بدعمٍ مفضوح من الولايات المتحدة الأمريكية والغرب المخادع.

فأنتم أيّها المعلمون المضحّون أمناء على حفظ تاريخ المقاومة وإنجازاتها بالموقف والقلم، كما جدتم بالدم والروح في سلسلة قافلة المعلّمين المقاومين والشهداء.