موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

الحلبي من النبطية: أجريت الامتحانات حتى لا يظلم أحد ونوفر للطلاب شهادة للجامعة

السبت 29 حزيران 2024

تفقد وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس الحلبي، يرافقه رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور بسام بدران، سير الامتحانات العامة الرسمية بفروعها الأربعة في احد المراكز المعتمدة  في ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية في النبطية، حيث كان في استقباله عضو كتلة «التنمية والتحرير» النائب ناصر جابر، المسؤول التربوي في حركة «أمل» في إقليم الجنوب الدكتور عباس مغربل ممثلا النائب هاني قبيسي، محافظ النبطية الدكتورة هويدا الترك، المفتشة التربوية فاتن جمعة،  رئيس المنطقة التربوية في محافظة  النبطية أكرم أبو شقرا، رئيسة دائرة التربية في النبطية نشأت حبحاب، مدير ثانوية الصباح الدكتور عباس شميساني، مسؤول العلاقات في التعبئة التربوية المركزية «حزب الله» يوسف  البسام، مسؤول التعبئة التربوية في منطقة جبل عامل الثانية في الحزب الدكتور حمزة شرف الدين، رئيس رابطة التعليم الأساسي الرسمي حسين جواد، وفاعليات تربوية.

 وجال الوزير الحلبي والنائب جابر والمحافظ الترك والبروفسور بدران والحضور على  قاعات الامتحانات، وألتقى المراقبين واستمع من الطلاب عن اجواء الاسئلة والامتحانات، حيث أجمع الكثير من الطلاب ومعظمهم من طلاب مدارس  المناطق الحدودية عن «صعوبات واجهتهم اثناء التحضير للامتحانات وخاصة موضوع الاونلاين حيث لم يتوفر عند الكثير منهم الانترنت في مراكز الايواء او المنازل التي نزحوا اليها من جراء العدوان الاسرائيلي على بلداتهم وقراهم، كما اشتكى طلاب من صعوبة مادة العربي».

وادلى الوزير الحلبي بحديث للصحافيين بعد الجولة فقال: «جئنا الى النبطية الى ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية، وكان في المقدمة رئيس الجامعة اللبنانية ومحافظ النبطية واهل التربية في هذه المنطقة، وهناك عدد من الطلاب في هذا المركز هم من أبناء الشريط الحدودي  الذين لم يتسن لهم الدراسة الا «اون لاين»، يعني يوم يكون هناك انترنت ويوم لا  وانا جئت  لارى الواقع على الأرض وهو ما يفيدني كثيرا  لاجل ما تبقى من هذه الامتحانات بعد يومين، ولناخذ في الاعتبار هذا الموضوع، وانا أجريت الامتحانات حتى لا يظلم أحد ولا نستطيع إعطاء إفادات حتى نوفر لكل طلاب لبنان ان يحوزوا على شهادة  للجامعة، وسنأخذ رأي أهل التربية بهذا الموضوع  لا سيما  المركز  التربوي  للبحوث والانماء  وهناك تفاوت بين الطلاب ممن درسوا اون لاين».

 واكد ان «الرئيس نبيه بري كان الأكثر إصرارا على اجراء الامتحانات الرسمية ليحوز الطلاب على الشهادات التي تؤهلهم الدخول الى الجامعات»، مضيفا: «عندما اقررنا الأسئلة الاختيارية كانت ضمن دراسة اجراها المكتب التربوي للبحوث والانماء  واجرى مقابلات مع طلاب الشريط الحدودي والجنوب وقابل مدراء المدارس والمعلمين  الذين افادوه بان بعض المدارس ان تمكنوا من تحصيل المنهاج  ولكن هناك ظروفا تتعلق بالطالب في هذه المنطقة التي عانت من الحرب والرعب والخوف وقدمت الشهداء،  ولقد اخذنا في الاعتبار اكثر ما يمكن ان يؤخذ ووزارة التربية كانت حاسمة باجراء امتحانات رسمية موحدة  لجميع الطلاب».

 ونفى الحلبي ما اشيع حول  تسريب مادة الكيمياء وقال: «ان لجنة الكيمياء وجدت خطأ في طرح الأسئلة وليقدروا من تغييرها تسبب لنا ببعض التأخير في بعض المراكز  ولن نسمح بتكراره غدا».

وفي نهاية الجولة، عقد الوزير الحلبي اجتماعا في مكتب مدير الثانوية عباس شميساني، قدم خلاله النائب جابر ملف مشروع لبناء تجمع للمدارس الرسمية في مدينة النبطية والتي تضم المناهج من الروضات وحتى الثانوية العامة على العقار المحاذي لمبنى ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية في مدينة النبطية والذي تملكه وزارة التربية والذي سيشيد على نفقة الجهات المانحة.