موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

الحلبي إطلع من مديرة الأونروا على ما تعانيه المنظمة

الخميس 1 شباط 2024

إجتمع وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي مع مديرة الأونروا في لبنان الدكتورة دوروثي كلاوس، في حضور المدير العام للتربية الأستاذ عماد الأشقر، مديرة مكتب الوزير رمزة جابر والمستشار الإعلامي ألبير شمعون، واطلع منها على ما تعانيه المنظمة التي تدير 62 مدرسة تحتضن 38000 متعلم، بعدما اعلنت ستة عشر جهة مانحة تجميد إسهاماتها المالية التي تشكل تمويل المنظمة للقيام بواجباتها التربوية، سيما وان الموازنة السنوية المطلوبة لتنفيذ مهام الأونروا في لبنان تبلغ نحو مائة مليون دولار لمختلف الخدمات التربوية والصحية والإجتماعية. وعبرت كلاوس عن أملها بأن يعيد المانحون النظر في مواقفهم وبالتالي يتابعون تمويل هذه المنظمة الإنسانية لأن انهيارها يشكل كارثة حقيقية، ولفتت إلى أنها سوف تتابع هذا الأمر مع رئيس الحكومة اللبنانية ووزير الخارجية.

الوزير الحلبي عبر عن قلقه البالغ لهذه المقاطعة، آملا بالوصول إلى حل دولي لهذه الأزمة، وان يتراجع المانحون عن تجميد المساهمات المالية، ودعا إلى أخذ الوضع اللبناني في الإعتبار نظرا إلى عدم توافر موارد مالية لدى الدولة اللبنانية لدعم تعليم الفلسطينيين. واشار إلى أن المعالجات لهذه القضية تتم على مستوى الحكومات والأمم المتحدة، لأنها قضية ملحة واستراتيجية.  وأمل بأن تسفر الجهود الدولية إلى بلوغ حال من الإستقرار في فلسطين ولبنان وان يرفع الظلم والعدوان عن الشعب الفلسطيني والشعب اللبناني.

ليسيه عبد القادر

ثم استقبل الوزير الحلبي مدير ليسيه فردان جان مارك أوبان والمحامي الدكتور جورج خديج في حضور المدير العام للتربية الأستاذ عماد الأشقر ومديرة مكتب الوزير رمزة جابر، واطلع منهم على نشاط المدرسة التي تضم نحو 1140 تلميذا، ودورها التربوي والإجتماعي والثقافي،  واقساطها التي تبلغ نصف قيمة الأقساط التي كانت معتمدة منذ خمس سنوات.

واعتبر الوزير أن مدارس الليسيه الفرنسية والمدارس التي تخضع للنظام التربوي نفسه، تلعب دورا كبيرا منذ سنوات طويلة في نهضة المجتمع وإعداد موارد بشرية مميزة.

وفد بتاتر

ثم استقبل الوزير الحلبي وفدا من بلدة بتاتر في قضاء عاليه، ضم رئيس البلدية فادي غريزي، المختار وجدي غريزي، وكيل داخلية الجرد في الحزب التقدمي الإشتراكي جنبلاط غريزي، ورئيس فرع الحزب نسيب غريزي، في حضور مستشار الوزير لشؤون التعليم العالي الدكتور نادر حديفة والمستشار لشؤون التواصل مع الجهات الخارجية ماهر الحسنية. واطلع الوزير على مطالبهم المتعلقة بترميم مبنى المدرسة الرسمية في البلدة والذي مضت على عدم صيانته سنوات وهو يحتاج إلى الإصلاحات، وكانت مناسبة لعرض العديد من الحاجات التربوية للبلدة.

الوزير الحلبي رحب بالوفد معبرا عن تقديره ومحبته للبلدة وأهلها  وحبهم للعلم وخدمة المجتمع، وكلف المدير العام للتربية وضع المدرسة على لائحة الترميم للمحافظة على المبنى وترميمه وتطوير مرافقه وخدماته.