موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

افتتاح قاعة المحاكمات الصورية في كلية الحقوق في اللبنانية - الفرع الثالث

الثلاثاء 11 حزيران 2024

تم افتتاح قاعة المحاكمات الصورية في كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية- الفرع الثالث في منطقة ضهر العين، برعاية سفير تركيا في لبنان علي باريش اولوسوي ورئيس الجامعة اللبنانية  الدكتور بسام بدران، وفي حضور نقيب المحامين في الشمال سامي الحسن واعضاء مجلس النقابة، عميد  كلية الحقوق والعلوم السياسية الدكتور حبيب قزي، مدير كلية الحقوق- الفرع الثالث الدكتور خالد خضر الخير، الرئيسة الاولى في محافظة الشمال القاضية سنية السبع ورئيس فرع المخابرات في الشمال  العميد نزيه البقاعي، رئيس مكتب مخابرات الجيش في الكورة العميد نجيب النبوت، رئيس رابطة الاساتذة المتفرغين الدكتور انطوان شربل، مدير وكالة التعاون والتنسيق التركية اونور غييز و الهيئة الادارية والتعليمية والطلاب وممثلين عن المجتمع المدني والاجتماعي.

وقد اطلق على القاعة اسم «محمود عبد المجيد المغربي واحمد جودت باشا للمحاكمات الصورية»، تيمنا بعطاءاتهم الفكرية والعلمية.

بعد النشيدين اللبناني والتركي ونشيد الجامعة، كلمة تعريف للطالب خضر خالد الخير عن اهمية المناسبة.

ثم القى الدكتور الخير كلمة اعتبر فيها «ان هذا الاحتفال هو عرس حقوقي»، وقال: «الجامعة تصنع العقول، والنقابة تدرسها وتهيئها، والقضاء هو الذي يتعاطى مع هذه العقول». وأثنى على «اهمية التعاون الاداري والطالبي والهيئة التعليمية في مساعدة الطلاب»، كما شكر مؤسسة TIKA  «التي بنت هذه القاعة وهي الاولى في لبنان»، مؤكدا اهمية التعاون مع نقيب المحامين والنقابة والقضاء اللبناني.

وتحدث الدكتور قزي عن «دور المحاكمات الصورية واهميتها الاحترافية على الطابع المهني وتسليطها الضوء على القضايا الاجتماعية»، شاكرا «السلطات التركية على دعمها وثقتها بالجامعة اللبنانية» .

من جهته، شكر الدكتور عبد المجيد المغربي لمبادرة اطلاق اسم والده على قاعة المحاكمات الصورية، «في سياق توأمة مع المفكر الحقوقي احمد جودت باشا وكل من شارك بانجاح هذه القاعة».

بدران

وحيّا البروفسور بدران «تعاون الدولة التركية الممثلة بسفيرها وفريق عملها ومؤسسة   TIKA بانجاح هذا المشروع»، موضحا ان «طرابلس كغيرها من المناطق تعرضت لاسقاط حضاري، لكنها ما تزال تقاوم». واكد «ان الطلاب هم امانة، وعلينا ان نحافظ عليهم ليس فقط ضمن دراستهم في الصفوف بل ايضا بانشاء وتأمين مختبرات وأماكن للتحقيق»، مشيرا الى «دور الجامعة اللبنانية، وهذا ما برز بتصنيفها الاول بين الجامعات اللبنانية» .

اولوسوي

وشكر السفير التركي استضافته في افتتاح المحكمة الصورية، مشيرا الى دور مؤسسة «تيكا» المهم والمؤثر في لبنان من خلال مساهمتها بالمشاريع في لبنان، وبالتعاون مع الجامعة اللبنانية في اربعة مشاريع ومن بينها مشروع انشاء المحكمة الصورية في كلية الحقوق والعلوم السياسية.

وشدد اولوسوي على «أهمية وضرورة العلاقة مع الجامعة اللبنانية، كونها الجامعة الوطنية الوحيدة في لبنان». واشار الى مركز الدراسات التركية في لبنان الموجود في لبنان، مؤكدا «اهمية التعاون بين البلدين والجهوزية التامة لمساعدة الجامعة اللبنانية في كل ما تحتاج اليه».