موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

استراتيجيات فعّالة للتعامل مع الطلاب المشاغبين

الجمعة 22 آذار 2024

إن مهمة التعليم لا تخلو من التحديات، ومن بين أبرز هذه التحديات تبرز التعامل مع الطلاب المشاغبين كمنعطفٍ أساسي يواجهه المعلم في مسيرته التعليمية. إنَّ التفاعل مع هذا النوع من الطلاب يتطلب فهمًا عميقًا للعوامل النفسية والاجتماعية التي تؤثر على سلوكهم وتحفزهم.

في هذا السياق، يأتي كتاب «تعلم لتعلم» للكاتبة ليندا شالاواي كدليلٍ قيّم يقدم مجموعة من النصائح والإرشادات العملية للمعلمين حول كيفية التعامل الفعّال مع الطلاب المشاغبين. تتنوع هذه النصائح بين الاستراتيجيات النفسية والتربوية التي تهدف إلى بناء علاقات إيجابية وفعّالة مع الطلاب، وتعزيز التفاهم والتواصل بين المعلم والطلاب.

إنَّ تطبيق هذه النصائح ليس فقط يمكن أن يسهم في تحسين بيئة الصف وتعزيز الانضباط، بل يمكن أن يسهم أيضًا في تحسين تجربة التعلم للطلاب وتعزيز نجاحهم الأكاديمي. في هذه المقالة، سنستكشف بعضًا من أبرز النصائح والمقترحات التي تقدمها شالاواي، مع التركيز على الأساليب الفعّالة للتعامل مع الطلاب المشاغبين بشكل يجمع بين الصرامة والتفهم والاحترام.

  1. حافظ على هدوئك واستقرارك العاطفي، وتجنب الاستجابة بالعصبية أو الإحباط، حتى تتمكن من اتخاذ قرارات منطقية.
  2. تأكد من أن الطلاب يدركون أنك لا توافق على سلوكهم، دون أن يشعروا بأنك لا تحترمهم كأشخاص.
  3. تجنب اللوم والاستهزاء، واستخدم بدلاً من ذلك تقنيات حل المشكلات.
  4. قدم العواقب للتصرفات السلبية بدقة، وساعد الطلاب في فهمها.
  5. دع الطلاب يتحملون مسؤولية تصرفاتهم، ولا تحمل الآخرين مسؤولية تصرفاتهم.
  6. تعامل بود مع الطلاب، وأظهر اهتمامك بمشاكلهم لكسب احترامهم.
  7. احترم جميع الطلاب وتعامل معهم بأدب، وتجنب التمييز بينهم.
  8. كن مستمعًا جيدًا وشجع الطلاب على التعبير عن مشاعرهم واهتماماتهم.
  9. كن النموذج الذي تتوقع أن يحتذوا به الطلاب، وكن منظمًا ومهتمًا بعملك كما تتوقع منهم.
  10. قدم تفسيرات دقيقة للتصرفات السلبية، وساعد الطلاب في فهم عواقب تلك التصرفات.
  11. اكتشف الاختلافات الثقافية وتفهمها، وتجنب الخطأ في تقدير تصرفات الطلاب بناءً على الثقافة الخاصة بك.
  12. تجنب تشجيع تكوين الزمر المغلقة والسلوك المعادي للمجتمع، وقدم أنشطة تعاونية لتعزيز الهوية الجماعية.
  13. قام بتعليم الطلاب المهارات الفردية والاجتماعية، مثل التواصل، والاستماع، والتعاون، والمشاركة.
  14. قم بتعليم الطلاب المهارات الأكاديمية التي تساعدهم في مواصلة الحياة، مثل الانتباه ومتابعة التوجيهات، وطلب المساعدة عند الحاجة الفعلية، والمشاركة في العمل التطوعي.
  15. تجنب تصنيف الطلاب كـ «جيدين» أو «سيئين»، وبدلاً من ذلك اعتمد وصف السلوك بأنه إيجابي أو مقبول، أو غير إيجابي أو غير مقبول.
  16. ركز على الاعتراف بالسلوك المقبول ومكافأته أكثر من العقاب للسلوك الغير مقبول، مع تجاهل أو تقليل التعامل مع المشاكل الصغيرة لتجنب تعطيل الدرس وضياع الوقت. يمكن أن يكون نظرة سريعة أو سؤال مباشر أو التواصل المباشر مع الطالب الذي يسيء التصرف كافيًا لتوضيح خطأه وضرورة التوقف عن هذا التصرف.
  17. عند الحاجة إلى التأديب، يجب أن يكون سريعًا وبدون إعاقة الدرس أو إضاعة وقت الحصة.
  18. عند الحاجة للتحدث مع الطالب حول سلوكه المسيء، يُفضّل التحدث معه على انفراد، وخاصةً في حالة المراهقين، حيث يمكن أن يؤدي التأديب أمام الأقران إلى تفاقم الوضع وظهور سلوك معادٍ.

إذا لم تتحسن العلاقة بينك وبين الطالب بعد مضي شهرين أو ثلاثة من بذل الجهود الكافية، فقد يكون مناسباً النظر في إجراء بعض الاختبارات المهنية والنفسية والتربوية. بعض المشكلات قد تكون معقدة للغاية وتتجاوز نطاق إمكانياتك الفردية.