موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

إفتتاح معرض «الفن الدوّار» في مدرسة القلبين الأقدسين- السيوفي

الثلاثاء 6 شباط 2024

أقامت مدرسة القلبين الأقدسين- السيوفي و«بنك بيمو» المعرض الفني الثقافي «الفن الدوّار» بعنوان «لبنان أهلنا بعيون فناني الأمس واليوم» في حرم المدرسة، بالشراكة مع الخبير الفني غابريال رزق الله و«كوميرشال إنشورنس».

ضمّ المعرض أعمالًا لـ 46 فنانًا ناشئًا ومحترفًا تتّسم بأساليب فنية مختلفة ساهموا في تشكيل تاريخ لبنان الفني بين الماضي والحاضر.

وحضر حفل الإفتتاح عدد من السفراء والفنانين وأصحاب المعارض الفنية وجامعو الأعمال الفنية والشخصيات البيروتية وأهالي الطلاب وقدامى المدرسة.

وأعربت مديرة مدرسة القلبين الأقدسين- السيوفي الأخت هيلين ريشا عن شكرها لـ«بنك بيمو» وشركائه على جعل هذا الحدث ممكنًا ورحبت ترحيبًا حارًا بجميع الضيوف.
كما شكر رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لـ«بنك بيمو» الدكتور رياض عبجي للأخت ريشا حسن ضيافتها، متحدثا عن «نشأة الفن الدوّار الذي بدأ منذ 3 سنوات».

وأكّد أنه منذ ذلك الحين «أحدث المعرض ثورة فنية، فهو يجول في المكاتب والمدارس والسفارات وقريبًا في الجامعات، كما هو معرض ثوري في مبادئه، فهو يهدف، من خلال الفن، إلى تعزيز الروابط الاجتماعية التي تقوضها الاختلافات السياسية أو الدينية، وبالطبع الأزمة الاقتصادية».

وأضاف: «نحن نؤمن بأن الفن لا ينبغي أن يكون حكرًا على عدد قليل من الفنانين، وحفنة من هواة الجمع والمتاحف، يجب أن يتغلغل الفن في كل بيت، ويثري الحياة، وألا يكون مجرد متعة لعيون أو آذان قليلة».

من جهته رحب أمين المعرض غابرييل رزق الله بالضيوف وأعرب عن «السرور الكبير لاستقبالهم في مكان رمزي، وهو مدرسة القلبين الأقدسين السيوفي التي يعود تاريخها إلى عام 1936، حيث القصص والمذكرات الكثيرة، خاصةً إنه معرض يتجاوز الزمن والتاريخ».

وقال رزق الله: «نجتمع حول موضوع يستحضر الفن والحنين بعنوان لبنان أهلنا بعيون فناني الأمس واليوم، فمن خلال هذه المجموعة الفريدة، حتى الجدران استمعت لهمسات الأجيال السابقة تكريماً للغنى الثقافي اللبناني».