موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

إطلاق أكاديميّة القيادة من أجل السلام: تطوير مهارات الجيل الجديد وسلوكياته استنادًا إلى القيم الإنسانية

الإثنين 12 شباط 2024

أطلقت لجنة «عدالة وسلام» في مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان بالتعاون مع أبرشيّة أنطلياس المارونيّة، أكاديميّة القيادة من أجل السلام Leadership Academy for Peace، في لقاء مسرح مطرانيّة أنطلياس المارونيّة – أنطلياس.

تطال الأكاديميّة ثلاث مكوّنات إنطلاقًا من خارطة الطريق المنبثقة من المؤتمر التي نظّمته أبرشيّة أنطلياس المارونية حول المصالحة وتنقية الذاكرة بعنوان «عبور إلى السلام»، وهي: تلامذة المدارس في المدارس التابعة لأبرشيّة أنطلياس المارونيّة، الأساتذة والشبيبة التي تترواح أعمارهم بين الـ25 و الـ 35 سنة، وهي تهدف إلى تمكين الجيل الجديد للإنخراط بالشأن العام إستنادًا إلى القيم الإنسانيّة، وتقدّم برامج مخصّصة لتطوير المهارات والسلوكيات لقيادة مثاليّة. فمن خلال القيم ومنهجيّة تغيير السلوك وطريقة التفكير، يجري العمل على تنمية مجتمع متنوّع من الشباب الملتزمين من أجل خدمة الخير العام من خلال القيادة والتغيير الإجتماعيّ الإيجابيّ.

حضر اللقاء السفير البابوي باولو بورجيا، رئيس لجنة عدالة وسلام المطران مارون عمار، راعي أبرشيّة أنطلياس المارونيّة المطران أنطوان بو نجم، نائب رئيس لجنة عدالة وسلام المطران جول بطرس، إلى جانب شخصيات أكاديميّة، إعلاميّة، ودينيّة، ومنظّمات غير حكوميّة.

بعد النشيد الوطني اللبناني، استهلّ اللقاء بكلمة ترحيبيّة مع عريف الحفل الإعلامي داني حداد، ثم بركة اللقاء مع رئيس لجنة عدالة وسلام المطران عمّار ألقاها باسم رئيس مجلس الأساقفة والبطاركة الكاثوليك في البطريرك مار بشارة بطرس الراعي جاء فيها: «هذه المبادرة بحاجة إليها شعبنا وشبيبتنا في هذا الزمن الذي طغت عليه الحروب، الفتن والنزاعات، وأصبحت كلمة سلام غائبة عن قواميس هذا الزمن».

تابع المطران عمّار: «السلام يبقى أقوى من الحروب، لأنه ينبع من الله إله السلام الذي لا يقوى عليه أحد ولا حتّى الحروب. هذه الأكاديمية تسدّ حاجة مزمنة في مجتمعنا الذي سئم لغة الحرب والخلافات والنزاعات، ليكن طلاب هذه الأكاديميّة الوجوه الجديدة الكفيلة في إصلاح مجتمعنا اللبناني وتجديده».

بو نجم

من جهّته تحدّث المطران بو نجم عن الأهداف المنوي تحقيقها من خلال «رسالتنا التربويّة في الأبرشيّة، بناء الإنسان بكلّ أبعاده الروحيّة، والإنسانيّة، والثقافيّة».

وقال: «لمّا شعرنا أنّ الحاجة كبيرة وملحّة كان مشروع الأكاديميّة».

وتابع: «في مؤسساتنا التربويّة نسعى أن تكون التربية مرتكزة على خلق جو تربويّ مناسب يشجّع على تبنّي القيم والفضايل المسيحيّة والإنسانيّة، والأكثر مهمّتنا بناء مواطن مسؤول، يحمل قضيّة الوطن، متعلّق بأرضه ويدافع عن حريته، ومواطن ملتزم بقضايا الوطن».

وأضاف بو نجم: «لا نستطيع الوصول إلى أهدافنا التربويّة دون جسم تعليمي متمكّن يوصل القيم المطلوبة وتفعيل المواطنة القائمة على مبادىء العقيدة الإجتماعية والمستنيرة بالفضائل الإنسانيّة».

كما شكر المطران بو نجم لقداسة البابا فرنسيس وقوفه إلى جانب هذه المبادرات من خلال دائرة خدمة التنمية البشرية المتكاملة ممثّلة بالسيدة باسكال دبّانة.

بطرس

أمّا نائب رئيس لجنة عدالة وسلام المطران بطرس، فتحدّث عن كيفيّة إنطلاق الأكاديميّة، فهي «محاولة لإنقاذ لبنان والعيش بسلام، والخلاص من الظلم والفساد» معتبرًا «أننا بحاجة إلى قادة في الكنيسة، في المجتمع والوطن».

السفير البابوي

من جهته رأى السفير البابويّ المونسينيور بورجيا أنّ «هذه المبادرة هي علامة على أنّ الأمل لا يتلاشى أبدًا، وأنه من الممكن، بل ومن الضروري، الإيمان والعمل من أجل مستقبل أفضل».

وسأل الرب أن«يدعم هذا المشروع ويحفظه حتى يأتي بثمار وافرة لما فيه خير لبنان ومنطقة الشرق الأوسط».

دكاش

تحدّث مدير الأكاديميّة ميشال دكاش عن أهداف الأكاديميّة وكيف ولدت الفكرة إنطلاقا من مشكلة انعدام القيادة وروح المبادرة، والحاجة للنُّخب الشابة؛ إضافة إلى غياب الرؤية.

وتخلّل اللقاء مداخلات مصوّرة مع الدكتورة وديعة الخوري فيما يتعلّق بتدريب أساتذة المدارس، والدكتور سيمون حاج الذي تحدّث عن إدخال قيم أساسيّة في مناهج المدارس لتلاميذ الصفوف الثانويّة، على ان تطلق الأكاديميّة دوراتها في شهر آذار المقبل.