موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

إتفاقية تعاون بين LAU وشركة «معمرجي» لتحسين المعايير المهنية للمهندسين

الجمعة 10 أيار 2024

وقعّت «أكاديمية التعليم المستدام(ACE)» في الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) اتفاقية تعاون مع شركة «معمرجي للهندسة»،في حرم جبيل، ضمن سياق الالتزام المشترك بتحسين المعايير المهنية للمهندسين المعماريين والمهندسين في النظام البيئي سريع التغير الذي يتعين على المهندسين العيش والعمل فيه، في حضور رئيس الجامعة الدكتور ميشال معوض، نائب الرئيس لتطوير الاعمال والعلاقات الدولية الدكتور ايلي بدر، المهندس يوسف غنطوس ممثلا نقيب المهندسين فادي حنا، رئيس لجنة التوجيه والارشاد في إتحاد المهندسين العرب توفيق سنان، مؤسس شركة «معمرجي» باتريك موراديان، مدير الاكاديمية جورج عبيد ومهتمين.

معوض

ورأى معوض ان «التعاون والشراكة مع الصناعة مبدأ استراتيجي تحرص (LAU) على تعزيزه بكل طريقة ممكنة»، وقال:«وقّعت الجامعة العديد من الاتفاقيات مع الشركات الرائدة في مختلف القطاعات لخدمة هدف واحد يتمثل في تعزيز قدرات الخريجين، وضمان عملهم كمحترفين في بيئة الاعمال الرقمية حيث تفرض التغيرات السريعة نفسها، وتجعل من الصعب التعامل معها»، مشدداً على «الاهمية التي توليها الجامعة للتعلم الاختباري وتوفير سبل متعددة للطلاب لمتابعته قبل التخرج وبعده».

واشار الى ان «اكاديمية التعليم المستدام(ACE) هي وسيلة فاعلة للجامعة اللبنانية الأميركية للتواصل والشراكة مع الصناعة سعيا لتحقيق الأهداف المهنية المشتركة، وان من أهم هذه العناصر التعلم مدى الحياة، وتحسين المهارات واكتساب كفاءات جديدة»،  وتمنى ان «تكون اتفاقية التعاون ذات قيمة مضافة كبيرة، وخصوصا ان الجامعة فخورة بمهندسيها المعماريين والمهندسين في كل الاختصاصات، وتلتزم التعاون مع المؤسسات الطموحة مثل معمرجي من اجل تقديم كل فرص التعلم الممكنة الى هؤلاء المهندسين».

وختم شاكرا كل من ساهم في قيام هذا التعاون،  مؤكدا ان «العمل معا يحقق الكثير».

موراديان

ثم تحدث موراديان واعتبر ان «الاتفاقية تردم الهوة ما بين التعليم ومتطلبات واقع العمل، الذي يتطلب برأيه نظاما تعليميا أكثر واقعيّة، يعزز المهارات العملية ويعد الطلاب للتحديات التي سيواجهونها في مساراتهم المهنية».

وعرض لـ«أهمية الحاجة الى المهارات العملية والإرشاد لتطوير قدرات المهندسين الطموحين، للحؤول دون مواجهة الصعوبات عند بداية مسيرتهم المهنية»، معتبرا ان «فكرة الشراكة مع الجامعة تتماهى مع أهمية التطوير المهني المتواصل».