موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

أمسية موسيقية عربية - إسبانية في بيت الفن في الميناء

الخميس 18 نيسان 2024

رعى وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال القاضي محمد وسام المرتضى، ممثلًا  بالمستشارة  بشرى بغدادي عدرة، ممثلة  الجمهورية اللبنانية في المجلس التنفيذي لمنظمة  «الالكسو»، الامسية الموسيقية تحت عنوان «أغان لزمن أفضل» التي استضافها بيت الفن في الميناء ضمن فعالية طرابلس عاصمة للثقافة العربية 2024، بالتعاون مع المركز الثقافي الاسباني وجمعية العزم والسعادة.

قاد الفرقة المؤلف و الملحن Carlos Dominguez عاونه  على الغيتار Christian Sebrini والسوبرانو Hayfa Nour Yeghiayan، بحضور مدير المركز الثقافي- الاسباني، مدير مركز العزم الثقافي بيت الفن عبد الناصر ياسين وحشد من متذوقي الموسيقى. 

وألقت عدرة كلمة بالمناسبة جاء فيها: «شرفني معالي وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى بتكليفي تمثيله في هذه الأمسية الموسيقية لأنقل لكم مدى تقديره لهذا النشاط المميز الذي نظم في فعاليات طرابلس عاصمة للثقافة العربية 2024. هذا النشاط مميز أيها السيدات والسادات لأنه يساهم في تنشيط المبادرات الفنية الخلاقة وفي تشجيع الإبداع في مجال الموسيقى وفي تعزيز التعاون المثمر بين الفنانين اللبنانيين والإسبان.

هذا النشاط مميز أيضًا لأنه يصب في صلب أهداف الاحتفاء بطرابلس عاصمة للثقافة العربية 2024. هذا الاحتفاء الذي يهدف من جملة ما يهدف إلى التعريف بثراء الحياة الثقافية في طرابلس المرتبطة بمحيطها الجغرافي والثقافي وبأبعاده التاريخية الحضارية كما يهدف إلى ترسيخ الانفتاح على ثقافة الشعوب وحضاراتهم.

والكل هنا يدرك، على ما أعتقد، مدى تأثير الموسيقى في عملية تلاقي الشعوب ومدى تداخل عناصر الثقافة العربية بعناصر الثقافة الاسبانية والتقارب الكبير بين الموسيقى العربية والموسيقى الاسبانية والشرقية التي تنقل لنا عبر الألحان أحاسيس ومشاعر إنسانية تقرّب بين شعبينا.

وفي الختام، يسرني التقدم من منظمي هذه الأمسية ومن الفنانين بالتهنئة على تنظيم هذا الحفل الذي سيضيء شمعة في عتمة الظروف المؤلمة التي نعيشها في بلدنا التي نأمل أن نستطيع بفضل إيمان وعزم شاباته وشبابه ودعم أشقائنا أبناء الدول الصديقة، أن يبقى بلد تلاقي الحضارات والثقافات، بلدا يحلو به العيش الواحد معا، بلد رسالة أمن وأمان ومحبة وسلام».