موقع متخصص بالشأن التربوي اللبناني

«أطفال تحت القصف» ندوة في جامعة بيروت العربية

الثلاثاء 5 آذار 2024

نظمت كليتا العلوم الإنسانية، الحقوق والعلوم السياسية في جامعة بيروت العربية، ندوة بعنوان «أطفال تحت القصف»، بحضور رئيس مجلسي أمناء وقف البر والإحسان وجامعة بيروت العربية الدكتور عمار حوري، رئيس الجامعة البروفيسور وائل نبيل عبد السلام، عضو مجلس الشيوخ المصري ورئيس مكتبة الإسكندرية البروفيسور أحمد زايد، عميد كلية العلوم الإنسانية البروفيسور صديقة لاشين، عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية البروفيسور محمد حسن قاسم، الطلاب وحشد من المهتمين.

هدفت هذه الندوة بحسب بيان عن الجامعة إلى «لتركيز على الأبعاد المختلفة للحرب على الأطفال من النواحي الاجتماعية والنفسية والأخلاقية وتأثير الحروب على نمو الأطفال وتطورهم مع الانهيار التّام لكلّ مقوّمات الحياة الأساسية وانعدام الأمان والاستقرار».

افتتحت الندوة بكلمة ترحيبية من عبير غزال، تلتها عميدة كلية العلوم الإنسانية البروفسورة صديقة لاشين التي أضاءت على معاناة الأطفال في البلدان المتحاربة على مر الزمن، وآخرها «ما يعيشه اليوم أطفال غزة». وناشدت بـ «ضرورة حماية الأطفال وضمان حقوقهم»، وحثت على «لعمل المشترك لتوفير بيئة آمنة ورعاية دائمة للأطفال الذين تضرروا إبان النزاعات المسلحة والحروب».

في السياق، ألقى عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية البروفيسور محمد حسن قاسم كلمة أشار فيها إلى أن «القانون يقوم على العدل، فأين العدالة مما يحصل اليوم في غزة؟ فتاريخ الكيان هو عبارة عن مجازر وقتل وإزهاق الأرواح، ويعتبر التعرّض للأطفال والنساء انتهاكًا صارخاً لحقوق الإنسان، فيستهدف العدو المدارس والمستشفيات بغضّ النظر عن كافة المواثيق الدولية واتفاقيات حقوق الأطفال»
 
 تناولت الندوة في محورها الأول «الأبعاد المختلفة للحرب على الأطفال»، وتعمّقت في البعد الاجتماعي مع عضو مجلس الشيوخ المصري ورئيس مكتبة الإسكندرية البروفيسور أحمد زايد. إضافة إلى البعدين النفسي مع أستاذ علم النفس في جامعة بيروت العربية البروفيسور نيرمين محمد، والأخلاقي مع المدير السابق لمعهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية البروفيسور عبد الله السيد.

أما المحور الثاني فقد تناول «اتفاقات حبر على ورق» فحاضر رئيس قسم القانون الدولي العام في كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة بيروت العربية البروفيسور محمد وليد عبد الرحيم عن «حماية الأطفال في المواثيق الدولية بمقتضى اتفاقيات جنيف الأربعة (1949) و«البروتوكول» الأول والثاني (1977)، واتفاقية حقوق الطفل (1989) ».
 
أما المحاضرة الثانية فتمحورت حول «حماية الأطفال في الشريعة الإسلامية» وألقاها  المشارك في قسم الشريعة الإسلامية في الجامعة  مفتي راشيا الشيخ وفيق حجازي، وعن «دور اللجنة الدولية للصليب الأحمر في حماية الأطفال» كانت المحاضرة الثالثة التي ألقتها منسقة الحماية – رئيسة قسم الحماية سيرينا طرابيا.

في محور الندوة الثالث «المأساة في صورها المتعددة» حاضر حولها الصحافي والكاتب حسان الزين عن أهمية الصورة في الإعلام والدور الأساسي الذي تلعبه وسائل الإعلام في تشكيل الرأي العام أو تضليله.